الأخبار

“منسقو الاستجابة” يحصي الخروقات في إدلب خلال شباط ويحذر روسيا!1 دقيقة للقراءة

خروقات قصف صاروخي قوات الأسد
Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
أحصى فريق منسقو الاستجابة في سوريا خروقات نظام وروسيا لوقف إطلاق النار التركي الروسي في إدلب، وذلك خلال شهر شباط /فبراير الماضي.

وذكر الفريق في بيان له اليوم، أن قوات الأسد تتعمد استهداف المناطق والأحياء السكنية في قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي، لمنع عودة السكان إلى مناطقهم.

وبلغ عدد الخروقات في شهر شباط 324 خرقاً، من بينها استهداف بالطائرات الحربية الروسية والطائرات بدون طيار، ما أسفر عن وقوع ضحايا وجرحى مدنيين.

وطالب الفريق كافة الجهات الدولية المعنية بالشأن السوري، بالعمل على تثبيت وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا، وإيقاف الخروقات المستمرة للسماح للمدنيين بالعودة إلى مناطقهم.

وحذر البيان الجانب الروسي من أي محاولة لعرقلة إدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود، أو تعطيله لأي قرار صادر عن مجلس الأمن الدولي.

وكذلك طالب منسقو الاستجابة المنظمات والهيئات الإنسانية بالعمل على تأمين احتياجات المدنيين العائدين إلى مناطقهم، إضافة لتأمين احتياجات النازحين في مناطق النزوح، وتفعيل المنشآت والبنى التحتية الأساسية في مناطق عودة النازحين.

وحثّ الفريق الأعضاء في مجلس الأمن الدولي على منع أي تحركات روسية من شأنها تقويض دخول المساعدات الإنسانية عبر الحدود، كما حذر من كارثة إنسانية في حال إغلاق المعبر الوحيد الذي تم اعتماده لإدخال المساعدات.

ووقعت تركيا وروسيا قبل عام من الآن اتفاقاً مشتركاً في العاصمة الروسية موسكو، قضى بوقف إطلاق النار في إدلب، وتسيير دوريات مشتركة على طريق M4، لكن النظام لم يوقف قصفه المدفعي والصاروخي منذ ذلك الحين.

اترك تعليقاً