السياسة

سياسي أمريكي يتوقع أن يدرس “بايدن” خياراته بدقة للتعامل مع الملف السوري1 دقيقة للقراءة

بايدن الرئيس التركي
Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
توقع السياسي الأمريكي والمحاضر في كلية “بارد” في نيويورك “فريدريك هوف” أن تدرس الإدارة الأمريكية الجديدة بقيادة “جو بايدن” خياراتها بعناية فائقة للتعامل مع الملف السوري.

وذكر “هوف” أن الكثير من المسؤولين النافذين في فريق “جو بايدن” يدركون أن الخطوط الحمراء التي جرى محوها تماماً في عام 2013، تجاه سوريا، قد ألحقت الأضرار بالأمن الغربي، ودمرت مصداقية الولايات المتحدة فيما يخص الملف السوري.

واستبعد الدبلوماسي الأمريكي أن يكرر “بايدن” نفس سلسلة الإخفاقات السياسية السابقة بالتخلي عن الانتقال السياسي السوري، كأساس لسياسته المعتمدة حيال الأزمة السورية.

وعن الوضع في سوريا، قال “هوف”، لا تزال سوريا قابعة في أصل الخراب بعد 10 سنوات، ويستغل مواردها ضباط عسكريون روسيون يحصدون الأموال الطائلة من وراء تعاقدات يشرف عليها بشار الأسد والنشطاء الإيرانيون الذين يستخدمون سوريا كهمزة وصل برية مع تنظيم حزب الله.

وشدد على أن فساد الأسرة الحاكمة وحاشيتها، وانعدام الكفاءة في إدارة البلاد، أسفر “عن دمار عميق لحق بالاقتصاد السوري، ونزوح أكثر من نصف سكان سوريا لما قبل الحرب في داخل البلاد، وإلى خارجها كلاجئين”.

وتابع “هوف”: “بعد مرور عشر سنوات، لا يزال الأسد يأمل أن تتفاعل الحكومة الأمريكية معه دبلوماسياً، بل وأن تنفق عليه وعلى حاشيته بتعاقدات وأموال إعادة الإعمار السخية، والرؤية الواضحة تفيد بأن تلك الآمال محض أوهام وخيالات”.

يذكر أن تعاطي “بايدن” مع الملف السوري لم تتوضح معالمه حتى الآن، لكن المبعوثة الأمريكية بالإنابة لشؤون سوريا “إيمي كترونا” شددت خلال اجتماع لها قبل أيام مع رئيس هيئة التفاوض السورية أنس العبدة، على استمرارية العمل بقانون العقوبات “قيصر” المفروض على النظام.

اترك تعليقاً