الأخبار

المخابرات الجوية تمنع عشرات العائلات من العودة إلى منازلهم بالغوطة الشرقية1 دقيقة للقراءة

قوات الأسد حاجز
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
استولت الأجهزة الأمنية التابعة لنظام الأسد، على منطقة سكنية في الغوطة الشرقية بريف دمشق وحولتها إلى مقرات أمنية بعد منع عشرات العائلات من الوصول إليها.

وقال موقع “ملفات سوريا”، إن المخابرات الجوية منعت عشرات العائلات من أبناء بلدة “حتيتة التركمان” من الوصول إلى منازلهم وعقاراتهم لزيارتها والعيش فيها.

وأضاف أن المخابرات الجوية اتخذت من منطقة “الميدنية” السكنية في البلدة المذكورة، مقرات أمنية لها كونها واقعة على مدخل البلدة من جهة مطار دمشق الدولي.

وأردف أن المنطقة المذكورة تقع بين حاجزي “الجسر الخامس” التابعين للمخابرات الجوية، مشيرا إلى أنهما أكبر الحواجز الأمنية المتمركزة على طريق المطار.

ووفقا للموقع، فإن مالكي العقارات بمنطقة “الميدنية” طالبوا خلال الأشهر الماضية، بالسماح لم بالعودة إلى منازلهم إلا أن اللجنة الأمنية رفضت مطالبهم.

وتتألف اللجنة الأمنية من أمين فرقة حزب البعث ورئيس المجلس البلدي في بلدة حتيتة التركمان ومختار البلدة وممثلين عن المخابرات الجوية.

وأشار إلى أن اللجنة الأمنية عملت على إغلاق العشرات من منازل المطلوبين لنظام الأسد بالشمع الأحمر.

وذكر أن مصادرة العقارات في البلدة توزع بين عقارات استولى عليها فرع المخابرات الجوية وأخرى صادرها المجلس البلدي بناء على “قرارات رسمية” وفق زعمه.

وأكد الموقع أخيرا أن قوات الأسد أبلغت ذوي الشبان الصادرة بحقهم أحكام الإعدام من قبل “محكمة الإرهاب” بأن أملام المحكومين مصادرة.

وسيطرت قوات الأسد بدعم روسي – إيراني على كامل الغوطة الشرقية، في شهر نيسان 2018، بعد عملية عسكرية شرسة انتهت بتهجير فصائل الثوار ورافضي التسوية إلى الشمال السوري.

اترك تعليقاً