السياسة

الصحفي الأمريكي “مارتن سميث” يتحدث لأول مرة عن زيارته إلى إدلب ولقائه بـ”الـ.ـجـ.ـولانـ.ـي”1 دقيقة للقراءة

الصحفي الأمريكي مارتن سميث أبو محمد الجولاني
Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
تحدث الصحفي الأمريكي “مارتن سميث” عن تفاصيل زيارته إلى محافظة إدلب شمالي سوريا قبل أسابيع، ولقائه قائد هيئة تحرير الشام “أبو محمد الجولاني”.

وذكر “سميث” أنه قام برحلتين إلى إدلب في شهر شباط/فبراير الماضي، وأقام فيها لمدة سبعة أيام، مضيفاً أنه وخلال مدة إقامته في إدلب لم يتواصل معه أي مسؤول في حكومته (الولايات المتحدة).

وقال الصحفي الأمريكي في حديثه لصحيفة “عنب بلدي”: “لم أواجه اتهامات جنائية، ففي السابق، اتصل بي مسؤولون بعد إجراء مقابلات مع أشخاص مطلوبين، لكن خلال هذه المقابلة مع الجولاني لم يتواصل معي أحد”.

وأشار “سميث” إلى أنه لا يعمل مع أو لمصلحة حكومة الولايات المتحدة أو أي حكومة أخرى حول “ملف الإرهابيين”.

وشدد على أنه قابل في الماضي العديد من الشخصيات المدرجة على قوائم المطلوبين في الولايات المتحدة، ولم يشارك حينها مطلقاً بمعلومات من شأنها تسهيل اعتقالهم.

ولفت إلى أن مسؤوليته تتمثل في “طرح الأسئلة والإخبار عما يجده من أجوبة، وليس تسهيل اعتقال المطلوبين”.

وأضاف “لست مراسلاً من أجل ترويج أو تلميع عمل أو أفكار أي شخص، بل إن وظيفتي هي عكس ذلك، وتكمن في تحدي الأشخاص الذين أقابلهم، والطلب منهم شرح أفكارهم ودوافعهم والتفكير والرد على التهم الموجهة إليهم”.

وتابع قائلاً “اعتقدت أن الحديث إلى الجولاني كان ذا قيمة، وهذا لا يعني أنه سيكون الصوت الوحيد المسموع في تقريرنا النهائي، وهو يفهم ذلك”.

وقبل أسابيع نشر الصحفي الأمريكي “مارتن سميث” صورة جمعته مع “أبو محمد الجولاني” في إدلب، وقد أثارت ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي، بسبب المظهر غير المألوف الذي ظهر به الجولاني.

وحينها ذكر الصحفي الأمريكي في تغريدة عبر تويتر: “عدت للتو من رحلة استمرت ثلاثة أيام في إدلب بسوريا”، مضيفاً أنه قابل “الجولاني مؤسس جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة”.

اترك تعليقاً