الأخبار

الشبان هم الضحية.. “زيتون” تحصل على معلومات مفصلة عن النشاط الروسي في دير الزور والرقة2 دقيقة للقراءة

مقاتل روسيا تجنيد النشاط الروسي
Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

حصلت “وكالة زيتون الإعلامية” على معلومات مفصلة بشأن أنشطة الميليشيات الروسية في محافظتي دير الزور والرقة، سواء فيما يتعلق بإنشاء المقرات العسكرية والثكنات، أو تجنيد الشبان تحت ضغط الحاجة والفقر.

وأفاد “أمجد الساري” الناطق باسم “شبكة عين الفرات”، بأن منطقة شمال شرقي سوريا تشهد تحركات روسية واسعة، لزيارة عدد الخلايا العاملة لصالحها، وذلك من خلال استقطاب الشبان، وتعزيز القوة العسكرية لها في منطقة شرق الفرات.

وأوضح “الساري” في حديث لـ”وكالة زيتون الإعلامية”، أن روسيا تعتمد بشكل أساسي على ميليشيا “الفيلق الخامس” لتحقيق أهدافها، وخاصة فيما يتعلق بتجنيد الأطفال والشباب.

وأشار إلى أن عدد الملتحقين في صفوف ميليشيا “الفيلق الخامس” بلغ بمحافظة الرقة 62 شاباً فقط، منذ شهرين، بينهم 19 طفلاً.

ويتقاضى عناصر الميليشيا ممن هم فوق سن 18 عاماً حوالي 125 دولار أمريكي شهرياً، في حين يتقاضى من هم تحت سن 18 عاماً، 155 دولار شهرياً.

وأضاف الساري “يتم تدريب المنتسبين الجدد لمدة 40 يوماً في تجمع الفيلق الخامس قرب بلدة معدان عتيق بريف الرقة الشرقي، يتم خلالها تعليمهم على الأسلحة الفردية والمتوسطة وبعض الأسلحة الثقيلة”.

وشدد على أن راتب العناصر الصغار أعلى قيمة من الكبار، وذلك “لأن الكبار مجبورون على العمل لتأمين لقمة العيش ويقبلون بأي مبلغ، أما الصغار يحتاجون إلى مزيد من الإغراء والترغيب، ولذلك يتم تقديم راتب أعلى كي يضمنوا انضمامهم”.

وعقب انتهاء الدورات التدريبية، تجري اجتماعات مع العناصر الجدد، ليُعرض عليهم الذهاب إلى ليبيا برفقة القوات الروسية، وبحسب “الساري” فإن قسم من العناصر يوافق وآخر يرفض.

وبلغ عدد الشبان المرسلين إلى ليبيا، نحو 200 شخصاً، جميعهم من أبناء مدينة الرقة وريفها المنتسبين إلى الفيلق الخامس، وذلك مقابل راتب حوالي 600 ألف ليرة سورية للشهر الواحد (نحو 152 دولار أمريكي).

وعن توزع ميليشيا “الفيلق الخامس”، أكد الساري أن للميليشيا 17 مقراً، في ريف الرقة من ضمنها 10 مقرات تضم مكاتب للانتساب.

وزوّد “الساري” وكالة “زيتون الإعلامية” بمواقع المقرات، وهي (مدينة معدان – قرية دبسي عفنان ريف الرقة الغربي – منطقة صفيان جنوب غرب الرقة – بلدة الرصافة جنوب الرقة – بلدة السبخة شرق الرقة – قرية غانم العلي شرق الرقة – قرية الشريدة شرق الرقة – قرية الدلحة شرق الرقة – قرية زور شمر شرق الرقة – بلدة معدان عتيق شرق الرقة).

ويأتي تمدد الميليشيات الروسية في محافظتي دير الزور والرقة، في إطار الصراع على النفوذ والسيطرة مع الميليشيات الإيرانية، التي تسعى بدورها للتوسع في المحافظات السورية، وخاصة في دير الزور وحلب، حيث لوحظ لها نشاط واسع مؤخراً، في ناحية مسكنة وريفها شرق حلب.

اترك تعليقاً