الأخبار

الشبكة السورية: قوات الأسد تمحو آثار جرائمها في حلب بانتهاكها لـ”حرمة القبور”1 دقيقة للقراءة

قبور
Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

وجهت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إدانات لنظام الأسد، بسبب انتهاكه حرمة المقابر في مركز محافظة حلب التي جرى نبشها أخيرا.

وقالت الشبكة في تقرير نشرته، اليوم الأحد، إن المقابر تحوي رفات أهالي مدينة حلب، الذين قتلهم نظام الأسد خلال قصفه للمدينة.

وأضافت أنها تدين عملية نبش المقابر، وتغيير المخططات السكنيّة والعمرانية في المنطقة، وفقاً لـ”انتصارات عسكرية وأجندة سياسية”، الأمر الذي يزيد مِن الاحتقان المجتمعي.

وأكدت أن هذه الممارسات تصب في عملية تغيير السردية ومحو آثار الانتهاكات التي ارتكبها نظام الأسد بحق أهالي مدينة حلب.

وبحسب الشبكة، فإنه يجب على الدول الحضارية الديمقراطية والصديقة للشعب السوري، إدانة هذه الممارسات والتسريع في عملية الانتقال السياسي.

وسبق أن أصدر مجلس محافظة حلب التابع لنظام الأسد، 23 شباط، تعميماً يطلب فيه مِن ذوي الضحايا المدفونين في حي صلاح الدين بحلب نقل رفات ضحاياهم إلى المقبرة الإسلامية الحديثة أو مقابر عائلاتهم.

وهدّد “مجلس مدينة حلب” أنه في حال غياب ذوي الضحايا، سيعمل على نبش المقبرة ونقل رفات الموتى من دون إذن ذويهم، وهذا ما فعله لاحقاً.

وذكرت الشبكة السورية، أنّ القرارات الصادرة عن نظام الأسد تعدّ في مجملها “قرارات أمنية سياسية تحمل بعداً انتقامياً، وتُنفّذ بقوة الأجهزة الأمنية”.

اترك تعليقاً