تركيا - غازي عنتاب

استشهاد شاب من درعا تحت التعذيب في سجون نظام الأسد

سجن سجون معتقل

وكالة زيتون – خاص

استشهد أحد شبان محافظة درعا في الجنوب السوري، إثر التعذيب الذي تعرض له، وذلك بعد عامين من اعتقاله من قبل نظام الأسد وزجه في السجن.

وأفاد الناطق باسم تجمع أحرار حوران “أبو محمود الحوراني” لـ “وكالة زيتون الإعلامية” بأن الشاب “عمار محمد سعد الدين الخلف” استشهد نتيجة التعذيب في سجون النظام.

وأوضح “الحوراني” أن “الخلف” ينحدر من مدينة الشيخ مسكين في ريف درعا الشمالي، مضيفاً أن دائرة النفوس في المدينة أبلغت ذوي الشاب يوم السبت الماضي بوفاته.

وذكر أن “الخلف” انشق في وقت سابق عن نظام الأسد، وانضم إلى صفوف الجيش السوري الحر، إلا أنه وبعد إجراء التسوية عاد إلى قطعته العسكرية، وهناك تم إلقاء القبض عليه.

وأشار “الحوراني” إلى أن دائرة النفوس أبلغت في الثاني من شهر آذار الجاري ذوي الشاب المعتقل “أحمد عبد الحكيم الغزاوي” بوفاته، دون تسليمهم الجثة والكشف عن مكان دفنها.

ولفت إلى أن “الغزاوي” من مدينة طفس غربي درعا، وكان قد اعتقل من قبل نظام الأسد قبل عامين ونصف، وتنقل بين العديد من الأجهزة الأمنية التابعة للنظام في دمشق، آخرها في سجن صيدنايا العسكري.

يذكر أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان أكدت مقتل 14 شخصاً تحت التعذيب خلال شهر شباط /فبراير الماضي، على يد مختلف القوى، 10 منهم قضوا على يد نظام الأسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا