السياسة

لبنانيون يعلنون “يوم الغضب” ويوقفون شاحنات بضائع بطريقها إلى سوريا1 دقيقة للقراءة

لبنان احتجاج
Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أعلن محتجون لبنانيون أن اليوم الاثنين هو يوم “الغضب” في عموم الأراضي اللبنانية، بسبب تردي الأوضاع المعيشية في البلاد، ذلك تزامناً مع إيقاف شاحنات كانت في طريقها إلى سوريا.

وذكرت مصادر إعلامية، أن محتجون لبنانيون أوقفوا شاحنات محملة بمواد غذائية ومحروقات، كان من المقرر أن تدخل إلى مناطق سيطرة نظام الأسد في سوريا.

ونشرت المصادر شريطاً مصوراً يظهر لحظة إيقاف إحدى الشاحنات المحملة بالطحين المدعوم ومادة البنزين.

وتشهد لبنان احتجاجات غاضبة في مختلف المناطق، بسبب تردي الوضع الاقتصادي في البلاد، وعجز الدولة عن وضع أي حلول من شأنها إيقاف المعاناة.

وتخللت المظاهرات عمليات قطع للطرقات، مع العزم على التوجه نحو المؤسسات الحكومية بهدف إقفالها، رداً على انهيار الليرة اللبنانية التي بلغ سعر صرفها 10 آلاف أمام الدولار الأمريكي الواحد.

ودعا “زياد حواط” عضو كتلة القوات اللبنانية البرلمانية قبل أيام إلى إغلاق المعابر غير الشرعية بين سوريا ولبنان، خاصة تلك التي يستخدمها حزب الله اللبناني للتهريب، حيث قال إن “نحو مئتي مليون دولار تهرب شهرياً إلى سوريا”.

وكان مدير “معهد الشرق الأوسط للشؤون الاستراتيجية” سامي نادر قد أوضح في تصريحات صحفية أن تداعيات قانون قيصر على الاقتصاد اللبناني هي بقدر ارتباط الأخير بالاقتصاد السوري، أي بالنظام بطريقة مباشرة.

وفي وقت سابق أكد الباحث الاقتصادي “محمد العبد الله” أن المصارف اللبنانية، كانت تمثل قبل قانون قيصر “الحديقة الخلفية لنظام الأسد وشبكاته الاقتصادية للالتفاف على العقوبات الدولية”.

يذكر أن تقارير صحيفة رجحت الأسبوع الماضي أن تقوم الولايات المتحدة الأمريكية بوضع مصرف لبنان ‏على لائحة العقوبات، لكونه يساهم من خلال دعمه استيراد مواد أساسية إلى لبنان وفق سعر الصرف الرسمي، بمخالفة قانون قيصر.‏

اترك تعليقاً