السياسة

بيدرسون: المهمة في سوريا ليست سهلة ويمكن أن تبدأ “عاصفة جديدة”!1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
اعتبر المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا “غير بيدرسون” أن المهمة في البلاد ليست سهلة بسبب الريبة الموجودة بين الأطراف السورية والجهات الإقليمية والدولية، فضلاً عن الانقسامات العميقة.

وشدد “بيدرسون” خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي يوم أمس، أن ما تحتاجه سوريا هو إطلاق حوار أو صيغة دولية جديدة، إضافة لخطوات واضحة و تدريجية تنفذ بشكل متبادل من مختلف الأطراف.

وشدد المبعوث الأممي على أن “الصراع السوري بات صراعاً دولياً، مضيفاً أن “الحل مازال ممكناً إذا كان هناك انخراط صادق من قبل القوى الدولية بغرض إيجاد تسوية سلمية”.

وقال” بيدرسون: “مر اليوم 10 سنوات علي الصراع السوري.. 10 سنوات هي مدة الحربين العالميتين الأولى (1914-1918) والثانية (1939-1945) ويؤسفني أننا لم نتمكن من إيجاد نهاية لهذا الصراع حتى الآن”.

وأضاف: “شهد السوريون في سنوات الصراع العشرة، 5 جيوش أجنبية وهي تتصارع على بلدهم ودخل مقاتلون من جميع أنحاء العالم تقريباً للمشاركة في القتال، تعرضت سوريا للدمار بسبب الغارات الجوية والبراميل المتفجرة والمتفجرات اليدوية وأهوال الأسلحة الكيميائية”.

ولفت إلى أنه تم “حرمان هذا الشعب من المساعدات الإنسانية وتجويعه عمداً، وأصبح 9 من بين كل 10 سوريين يعانون الفقر، وثروات بالبلاد لم تعد لها قيمة”.

وألمح بيدرسون” إن إمكانية “أن تبدأ عاصفة من النزاع”، خاصة وأن هذا العام “شهد هجمات جوية وقصف مكثف من كافة الأطراف السورية والأجنبية كما أن جماعات إرهابية لا تزال نشطة”، حسب وصفه.

وفشلت جميع الدول المعنية بالشأن السوري في إيجاد حل سياسي يلبي طموحات الشعب السوري، وذلك بسبب تعنت نظام الأسد وداعموه، وعلى رأسهم روسيا وإيران.

اترك تعليقاً