تركيا - غازي عنتاب

“مهد الثورة” تنتفض.. مقتل أكثر من 15 عنصراً لـ”قوات الأسد” إثر كمين في درعا

قوات الأسد خسائر

وكالة زيتون – خاص
لقي العديد من عناصر قوات الأسد مصرعهم وأصيب آخرون بجروح اليوم الثلاثاء، بعد محاولتهم اقتحام منزل أحد الأشخاص في محيط بلدة المزيريب بريف درعا الغربي.

وأكد الناطق باسم تجمع أحرار حوران “أبو محمود الحوراني” في تصريح لـ “وكالة زيتون الإعلامية” أن عناصر من قوات الأسد حاولوا اليوم التقدم نحو منزل “محمد طارق الصبيحي” في ضاحية المزيريب، إلا أن العناصر وقعوا بكمين أثناء التقدم.

وأوضح “الحوراني” أن الكمين أسفر عن مقتل 15 عنصراً لقوات الأسد على الأقل، حيث تعرضوا لاستهداف من قبل مجهولين، مضيفاً أن عناصر “الفرقة الرابعة” كانوا يستقلون حافلة وسيارتين، إضافة لميكروباص “فان” بالقرب من منزل “الصبيحي”.

وأوضح “الحوراني” أن “الصبيحي” ينحدر من بلدة عتمان، وكان قد هاجم مبنى الناحية في بلدة المزيريب في العام الماضي، وقتل 9 عناصر من شرطة النظام.

وذكر أن هجومه على الناحية جاء رداً على اغتيال ابنه “شجاع” وأحد أقاربه “محمد أحمد الصبيحي” قرب حاجز للمخابرات الجوية في ريف درعا.

ولفت إلى أن الميليشيات نقلت جثث القتلى إلى مشفى درعا الوطني، تزامناً مع استهداف منازل المدنيين في ضاحية بلدة المزيريب بقذائف الهاون.

يذكر أن ميليشيا الفرقة الرابعة تحاول بين الحين والآخر شن حملات دهم واعتقال في محافظة درعا، وخاصة في بلدات طفس والمزيريب واليادودة بريف المحافظة الغربي، وغالباً ما تصطدم عملياتها، بشبان من تلك المناطق، ممن كانوا سابقاً في الجيش السوري الحر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا