الأخبار

المعارضة السورية تنعي وفاة الشيخ “محمد علي الصابوني”1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
نعى المجلس الإسلامي السوري، وفاة أحد مؤسسيه العلامة الداعية الشيخ “محمد علي الصابوني” في مدينة “يلوا” التركية بعد معاناة طويلة مع المرض.

وقال المجلس في بيان تعزية نشره اليوم الجمعة 19 آذار، إن الشيخ “الصابوني” غني عن التعريف وشهرته بلغت الآفاق وترك اسمه علما بارزا في سجل العلم والتأليف.

وأشار إلى أن “الصابوني” من أوائل الواقفين في وجه نظام الأسد، محرضا على الخلاص منه، وعمل أيضا على جمع كلمة العلماء السوريين في رابطة العلماء السوريين ثم في المجلس الإسلامي السوري.

ونعى أيضا الائتلاف الوطني السوري المعارض وفاة الشيخ “محمد علي الصابوني”، مشيرا إلى أنه كان من مؤسسيه ممثلاً عن رابطة العلماء السوريين بصفته رئيسها.

وأكد الائتلاف في بيانه أن الشيخ “الصابوني” وقف مع الشعب السوري في ثورته منذ اليوم الأول وكانت له مواقف مشهودة في مسيرة الثورة السورية.

وفي سياق متصل، غردَّ رئيس الحكومة المؤقتة “عبد الرحمن مصطفى” على حسابه في التويتر، “ببالغ الحزن والأسى بلغنا نبأ وفاة الشيخ المفسر العلامة محمد علي الصابوني أحد أوائل العلماء الذين ناصروا الشعب السوري وانحاز إلى صفوف الثورة السورية المباركة”.

ويعدّ العلامة الصابوني من أبرز العلماء في هذا العصر، وقد خطّ مسيرة علمية حافلة وإرثاً مدوناً في عشرات الكتب والمؤلفات والدراسات، في خدمة القرآن الكريم والعلم الشرعي، إضافة إلى آلاف طلبة العلم، الذين تتلمذوا على يديه بمن فيهم نخبة من العلماء والأساتذة.

وكان العلامة الصابوني سفيراً جليلاً لسورية في العالم، بعلمه وفكره وأدبه، وله آلاف التلاميذ في كل بلاد العالم، وكتبه مقررة في أغلب الجامعات الإسلامية حول العالم.

اترك تعليقاً