الأخبار

بتوجيهات من أردوغان وحضور غفير.. تشييع جثمان الشيخ “محمد علي الصابوني” في إسطنبول1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

 

وكالة زيتون – خاص
شارك عشرات الآلاف من السوريين والعرب والأتراك، اليوم السبت، بصلاة الجنازة وتشييع جثمان الشيخ والعلامّة السوري “محمد علي الصابوني”، الذي وافته المنية يوم أمس في مدينة إسطنبول التركية.

وأدى المشيعون صلاة الجنازة على الشيخ “الصابوني” في مسجد الفاتح بمدينة إسطنبول، بحضور الآلاف، من بينهم مسؤولون أتراك، وثلة من العلماء المسلمين وممثلون عن رئاسة الشؤون الدينية في تركيا.

وأكد الصفحة الرسمية لـ “الشيخ الصابوني” أن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” أمر أن تكون جنازة الشيخ في جامع السلطان الفاتح حيث يصلى عليه فيه، لتنطلق الجنازة بعدها إلى مثواها الأخير في ساحة جامع مركز أفندي لتوارى الثرى بجوار رئيس الوزراء التركي السابق “نجم الدين أربكان”.

ويعدّ العلامة “الصابوني” من أبرز العلماء في هذا العصر، وقد خطّ مسيرة علمية حافلة وإرثاً مدوناً في عشرات الكتب والمؤلفات والدراسات.

وكان العلامة “الصابوني” سفيراً جليلاً لسوريا في العالم، بعلمه وفكره وأدبه، وله آلاف التلاميذ في مختلف بلاد العالم، وكتبه مقررة في أغلب الجامعات الإسلامية حول العالم.

وللشيخ “الصابوني” حيّز كبير في قلوب السوريين، كونه أحد أوائل العلماء الذين ناصروا الشعب السوري وانحاز إلى صفوف الثورة السورية المباركة، كما وصف بشار الأسد بـ “مسيلمة الكذاب”.

اترك تعليقاً