تركيا - غازي عنتاب

واشنطن تحذر من مخاطر استهداف روسيا لـ”معبر باب الهوى” في إدلب

T401616435546850

وكالة زيتون – متابعات
حذّرت الولايات المتحدة من مخاطر القصف الروسي يوم أمس على معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، بواسطة الطيران الحربي، إذ شددت على أن المعبر يعد بوابة لإدخال المساعدات لأكثر من 2.4 مليون سوري.

وجاء في بيان نشرته وزارة الخارجية الأمريكية “ندين بشدة الهجمات المدفعية التي يشنّها النظام السوري والغارات الجوية الروسية التي قتلت مدنيين في غرب حلب وإدلب أمس”.

وأوضحت أن الغارات الجوية الروسية ضربت معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، مما أسفر عن مقتل مدني واحد وتعريض وصول المساعدات الإنسانية الملحة للخطر.

وأكدت أن “باب الهوى”، لا يزال المعبر الحدودي الإنساني الوحيد المرخص من قبل الأمم المتحدة في سوريا، مضيفة أنه الطريق الأكثر كفاءة وفعالية لتقديم المساعدة الإنسانية المنقذة لحياة ما يقرب من 2.4 مليون سوري كل شهر.

وفي الوقت نفسه، أدانت واشنطن قصف مشفى “المغارة” بمدينة الأتارب بريف حلب الغربي، وذكرت أنه تعرض للقصف رغم مشاركة إحداثياته مع آلية تفادي الاشتباك التي تقودها الأمم المتحدة.

وكان الدفاع المدني السوري قد أكد أن قصف المشفى يعتبر استمراراً لسياسة النظام وروسيا الممنهجة باستهداف المنشآت الطبية والمشافي، بهدف حرمان المدنيين من خدماتها.

وشدد الدفاع المدني على أن هذه الجريمة التي تعتبر خرقاً فاضحاً لمبادئ القانون الدولي الإنساني، لم تكن لتحصل لو كان هناك محاسبة لنظام الأسد وروسيا على استهدافهم على مدى سنوات للمشافي والكوادر الطبية.

ومساء يوم أمس أعلنت وزارة الدفاع التركية عن إبلاغ روسيا بوقف القصف في إدلب، مضيفة أنها وجهت التحذيرات اللازمة للقوات التركية في المنطقة، إلا أن روسيا عاودت القصف اليوم أيضاً، حيث استهدفت محيط مدينة سرمدا بعدة صواريخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا