الأخبار

أربع أزمات تضرب اللاذقية.. و”زيتون” تفتح ملفها وتكشف عجز “نظام الأسد”1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
غضب كبير يعتري السكان في محافظة اللاذقية غربي سوريا، وخاصة مدينة جبلة، بسبب الأزمات الاقتصادية والخدمية التي تعصف بالمنطقة، وسط عجز النظام أن إيجاد أي حلول لها.

مصدر محلي من داخل اللاذقية أكد لـ”وكالة زيتون الإعلامية” أن المدينة وريفها تعيش أربع أزمات خانقة، في مقدمتها أزمة الوقود التي شلت عجلة الحياة بشكل شبه كامل.

وأوضح المصدر أن الطوابير أمام محطات الوقود في اللاذقية وريفها، أصبحت شيئاً اعتيادياً، مضيفاً أن بعض تلك الطوابير يصل طولها إلى عدة كيلومترات.

وإلى جانب أزمة المحروقات، تعيش المنطقة أزمة خبز كبيرة، حيث يضطر السكان للوقوف أمام الأفران لعدة ساعات، وربما لا يستطيع البعض منهم الحصول على الخبز في النهاية.

وتمثلت الأزمة الثالثة، بالازدحام الكبير في كراج مدينة جبلة منذ 5 أيام وحتى الآن، حيث أصيب حافلات النقل بعجز تام، بعد أن أصدر النظام قراراً بتخصيص صهريج واحد من المازوت لتلك الحافلات بدلاً من صهريجين.

وقال أحد سائقي الحافلات لـ “وكالة زيتون الإعلامية”: “خفضوا لنا مخصصات المحروقات إلى النصف، ونحن اليوم أمام نارين، إما الجلوس في منازلنا والموت من الجوع، أو استمرار عملنا بظروف قاسية، وتحمل انتقادات الأهالي”.

وأكد المصدر أن الأزمة الرابعة تجسدت بانقطاع الكهرباء في عدة مناطق بريف اللاذقية، خاصة بعد أن تعطلت محطة تحويل جبلة، وخروجها عن الخدمة.

وأدى تعطل المحطة إلى انقطاع التيار الكهربائي في كل من مناطق (العمارة – العدلية – اونجو – القسام – الزهيريات – حميميم).

يجدر بالذكر أن مناطق سيطرة النظام تشهد منذ منتصف العام الماضي أزمات اقتصادية خانقة، تمثلت بنقص الغاز والخبز والمحروقات، وشح الكهرباء والماء، وارتفاع الأسعار وانهيار العملة المحلية.

اترك تعليقاً