الأخبار

الذكرى الرابعة لعملية “درع الفرات”.. تعاون سوري – تركي يقضي على آمال “د.ا.عـ.ـش”1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
يصادف اليوم الاثنين 29 آذار، الذكرى السنوية الرابعة لاكتمال عملية “درع الربيع”، التي أطلقها الجيشين الوطني السوري ضد قوات تنظيم “داعش” في ريف حلب الشمالي والشرقي.

وبدأ المعركة، والتي تعد الأولى رسمياً للجيش التركي في سوريا، بالتعاون مع الجيش السوري الحر، بعد أن ازداد توسع سيطرة تنظيم “داعش” قرب المناطق الحدودية مع تركيا.

واستطاع الجيشين الوطني السوري والتركي خلال العملية، السيطرة على عدة مدن هامة، من أبرزها الباب وجرابلس، لتصبح المنطقة الممتدة من مدينة إعزاز حتى مدينة جرابلس محررة بشكل كامل.

وذكر رئيس الحكومة السورية المؤقتة “عبد الرحمن مصطفى” أن العملية حينها تكللت بتحرير المنطقة من التنظيمات الإرهابية، وتحويلها إلى منطقة آمنة يعود إليها المهجرون.

وفي 29 آذار عام 2017، أعلن مجلس الأمن القومي التركي، انتهاء عملية “درع الفرات” بنجاح، بعد مرور 7 أشهر على انطلاقها.

واستطاع مئات آلاف المدنيين العودة لقراهم وبلداتهم بعد تحريرها من تنظيم “داعش”، وتحويلها إلى مناطق آمنة.

وحظيت منطقة عملية “درع الفرات” باهتمام تركي واضح بعد انتهاء المعركة، حيث عملت المؤسسات التركية على إعادة ترميم البنية التحتية وإعادة إعمار ما دمره “داعش”.

وشنت تركيا عقب عمليات “درع الفرات”، 3 عمليات أخرى، وهي “غصن الزيتون” ضد ميليشيا “قسد” في عفرين، و “نبع السلام” ضد “قسد” شرق الفرات، و “درع الربيع” ضد نظام الأسد في ريف إدلب.

اترك تعليقاً