الأخبار

توثيق 27 خرقاً لـ”وقف إطلاق النار” في إدلب خلال 24 ساعة2 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
وثق فريق منسقو استجابة سوريا خرق وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا 27 مرة خلال الـ24 ساعة الماضية من قبل روسيا ونظام الأسد.

وأوضح الفريق أن الخروقات بما فيها الغارات الجوية الروسية تزامنت مع اجتماع مجلس الأمن الدولي، في استهتار واضح بالمنظومة الدولية وقراراتها.

وأشار إلى أن قوات الأسد وميلشياته بدعم من ما يسمى بالدول الضامنة “ايران وروسيا” تستمر بخرق وقف إطلاق النار الذي أعلنت عنه روسيا وتركيا في الخامس من آذار 2020.

وأدان الفريق الأعمال العدائية واستمرار الخروقات التي تقوم بها قوات النظام وروسيا في المنطقة، كما حمّل مسؤولية أي تصعيد عسكري جديد في المنطقة لقوات النظام والروس بشكل مباشر.

وحمْل الفريق تلك الأطراف المسؤولية الكاملة عن عمليات التهجير القسري والتغيير الديموغرافي في المنطقة.

وجاء في البيان: “تعقيباً على كلمة مندوب النظام السوري ضمن اجتماع مجلس الأمن الدولي، والتي تحدث بها عن احتجاز المدنيين كرهائن في ادلب، نؤكد أن الكلام المذكور عار عن الصحة ولم يتم منع أي مدني من التحرك في المنطقة ونؤكد أنه لو تم فتح المعابر بشكل عكسي سنشهد موجة نزوح جماعي للقاطنين في مناطق سيطرة النظام السوري إلى شمال غربي سوريا”.

وأشار إلى أن مفهوم تسييس العمل الإنساني التي تحدث بها مندوب النظام موجودة فعلياً وتطبقها روسيا بشكل واضح من خلال العمل على منع وصول المساعدات الإنسانية إلى شمال غرب سوريا والعمل على توجيه تلك المساعدات إلى النظام.

وطالب الفريق جميع الفعاليات الدولية العمل بشكل فعال على وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا، وإيقاف خروقات النظام وروسيا المستمرة والمتعمدة بغية التصعيد العسكري من جديد في المنطقة.

وسبق أن أكد الدفاع المدني السوري أن فرقه استجابت منذ بداية 2021 حتى 26 آذار لـ 295 هجوماً من قبل النظام وروسيا في إدلب وما حولها.

وشدد على أن الهجمات تسببت بمقتل 37 شخصاً بينهم 5 أطفال، موضحاً أن تلك الهجمات تركزت على منازل المدنيين والحقول الزراعية وعدد من المنشآت الحيوية في شمال غربي سوريا.

اترك تعليقاً