الأخبار السياسة

روسيا: وضع السكان خارج مناطق سيطرة “النظام” يتدهور.. ماذا عن الطوابير؟1 دقيقة للقراءة

موسكو روسيا
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
ادعى نائب وزير الخارجية الروسي “سيرغي فيرشينين” أن الوضع الإنساني يتدهور في المناطق الخارجة عن سيطرة نظام الأسد، متناسياً الأزمات التي تعصف بالمدنيين القاطنين في المحافظات الخاضعة لسلطة النظام.

وزعم “فيرشينين” أن “التدهور الجسيم لمعيشة سكان سوريا يتم رصده في المناطق غير الخاضعة لسيطرة دمشق في شمال غرب وشمال وشمال شرق سوريا”.

واعتبر أن المناطق الخاضعة لسيطرة النظام تواجه “تمييزاً” في الحصول على المساعدات الإنسانية.

وتأتي مزاعم المسؤول الروسي على الرغم من أن مناطق سيطرة النظام تعاني شحاً في الكهرباء والماء وانعدام مقومات الحياة، إضافة لفقدان المحروقات ونقص الخبز.

ويضاف إلى ذلك انهيار الليرة السورية وارتفاع الأسعار بشكل غير مسبوق، ما زاد من معاناة الأهالي، ذلك فضلاً عن أزمة المواصلات التي بدأت تظهر معالمها في عدة محافظات بسبب نقص المحروقات.

وكان فريق منسقو الاستجابة في سوريا قد أكد أنه لو تم فتح ممرات لعبور المدنيين من مناطق سيطرة النظام إلى المناطق المحررة، لكنّا “سنشهد موجة نزوح جماعي”.

اترك تعليقاً