السياسة

37 منظمة تحذر من خفض التعهدات المقدمة للسوريين في مؤتمر بروكسل الخامس1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
حذرت 37 منظمة إنسانية وإغاثية من الاحتياجات المتزايدة للمدنيين في مختلف مناطق سوريا، خاصة بعد أن خفض المانحون تعهداتهم في مؤتمر بروكسل الخامس لدعم مستقبل سوريا والمنطقة.

وجاء تحذير المنظمات عبر بيان مشترك، ومن ضمن هذه المنظمات، “لجنة الإنقاذ الدولية”، منظمة “إغاثة سوريا”، منظمة “أوكسفام”، منظمة “الرؤية”، منظمة “أنقذوا الأطفال”، “الجمعية الطبية السورية الأميركية”، “المجلس النرويجي للاجئين”.

وأفاد البيان بأنه من “المحبط جداً أن نرى اثنين من المانحين الرئيسيين، المملكة المتحدة والولايات المتحدة، يديران ظهرهما لمحنة السوريين”.

وشدد على أن ذلك “سيكون له تأثير مدمر على حياتهم (السوريين)”، داعية المانحين إلى “تجديد وزيادة دعمهم”.

ولفت إلى وجود حاجة ماسة إلى الأموال التي تم التعهد بها من قبل ملايين السوريين في الداخل، والمنتشرين في جميع أنحاء المنطقة ودول الجوار.

وطالب البيان الجهات المانحة بزيادة الدعم للحفاظ على وصول المساعدات الإنسانية، داخل سوريا وعبر حدودها.

وأكد الاتحاد الأوروبي أن المانحين الدوليين تعهدوا بتقديم 6.4 مليارات دولار أمريكي خلال مؤتمر بروكسل الخامس، من أجل مساعدة السوريين داخل بلادهم، وفي دول اللجوء.

وذكر المفوض الأوروبي لإدارة الأزمات “جانيز لينارتشيتش”، في ختام مؤتمر بروكسل أن الدول والمنظمات الدولية المشاركة في المؤتمر تعهدت بمنح 6.4 مليارات دولار لدعم السوريين، منها 4.4 مليارات خلال العام الجاري، ومليارين دولار لعام 2022.

وبحسب الإحصائيات، فإن ألمانيا تعهدت بتقديم 2 مليار دولار، والاتحاد الأوروبي 656 مليوناً، والولايات المتحدة 596 مليوناً، وقطر 100 مليون، وبريطانيا 280 مليوناً، وكندا 50 مليوناً، وإسبانيا 23 مليوناً، وأيرلندا 27 مليوناً، والإمارات 30 مليوناً.

وكان المانحون الدوليون قد تعهدوا في نسخة مؤتمر بروكسل من العام الماضي، بتقديم 7.7 مليارات دولار لدعم السوريين.

وسبق أن أكدت الأمم المتحدة أن أكثر من 13 مليون سوري بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية، وأكدت أن المؤتمر يهدف لجمع 10 مليارات دولار من المساعدات، بواقع 4.2 مليارات للسوريين في الداخل، و5.8 مليارات للاجئين في دول الجوار.

اترك تعليقاً