السياسة

ناشطون يطلقون حملة لمناصرة قضية خنساء حوران1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
أطلق ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، حملة بعنوان “لا لترحيل حسنة الحريري” المعروفة بـ(خنساء حوران)، وذلك بعد اتخاذ السلطات الأردنية إجراء بحقها يقضي بترحيلها من أراضيها.

وخنساء حوران، قُتل ثلاث من أبنائها وزوجها وأخوتها الأربعة وأزواج بناتها الأربع على يد قوات الأسد منذ بداية الثورة السورية.

كما اعتقلت قوات الأسد “خنساء حوران” لمدة سنتين ونصف وتعرضت لشتى أنواع التعذيب والجسدي كما أنها شاهدة على انتهاكاته بحق المعتقلين بحق المعتقلات.

وكتب الناشط الإعلامي “حسن الأسمر” ضمن مشاركته في الحملة “حسنة الحريري ليست وحدها كلنا ابناؤها وحقك يما دين علينا وأمانة برقبتنا كلنا ولادك يا أم الشهيد”.

فيما قالت “سيرين الرفاعي”: “‏حسنة الحريري هي الوجع الذي يؤلمنا عندما نشعر بالتعب، فتشعل ثورة جديدة في صدورنا كتلك التي بدأت في 2011”.

‏وقال “محمد الفيصل”:”رسالتنا ليست فقط للحكومة الأردنية بل للشعب الأردني ليقفوا وقفة الرجال أمام هذا العار قبل أن يلحق بهم لإن سُلِّمت أم الشهداء لجلاّها فسيذكر التاريخ أن “النشامى” عجزوا عن حماية حُرَّة استظلت بخيمتهم وطلبت حمايتهم وساقوها بأيديهم للمذبح ، وكفى به من عار”.

وكان أكد مصدر خاص لـ “وكالة زيتون الإعلامية”، أن سبب قرار السلطات الأردنية بحق “خنساء حوران” هو تواصلها المستمر مع “الثائرين” في درعا، مشيرا إلى وجود قائمة أسماء معارضين لنظام الأسد لدى الأردن سيتم التعامل معهم في نفس الأمر.

اترك تعليقاً