تركيا - غازي عنتاب

واشنطن تدعو مجلس الأمن للتحرك ضد روسيا ونظام الأسد

ليندا توماس غرينفيلد

وكالة زيتون – متابعات
وجهت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة “ليندا توماس غرينفيلد” اتهاماً لروسيا بإعاقة جهود الدول الرامية لمحاسبة نظام الأسد على استخدامه للأسلحة الكيميائية.

وخلال جلسة في مجلس الأمن الدولي حول برنامج الأسلحة الكيميائية في سوريا، قالت “غرينفيلد”: “نتذكر هذا الأسبوع هجومين مأساويين بالأسلحة الكيميائية في سوريا: الأول وقع يوم 4 نيسان 2017، عندما هاجم نظام الأسد بتلك الأسلحة بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب، ما أدى لمقتل أطفال ونساء ورجال سوريين”.

وأشارت إلى أن الهجوم الثاني “وقع بعد عام واحد، وتحديداً في 7 أبريل/نيسان 2018 ، في مدينة دوما، حينما استخدم نظام الأسد مرة أخرى هذه الأسلحة المحظورة المروعة ضد الأبرياء”.

ولفتت إلى أنه وفي غضون ذلك، “تواصل روسيا الدفاع عن نظام الأسد دون تحفظ، من خلال نشر معلومات مضللة ، ومهاجمة النزاهة والعمل المهني لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائي، وإعاقة جهود الدول لمحاسبة نظام الأسد على استخدامه لتلك الأسلحة”.

ووفقاً للمندوبة الأمريكية، فإنه و”بسبب التمكين الروسي غير المسؤول والخطير، يواصل نظام الأسد تجاهل دعواتنا بشكل صارخ للكشف الكامل عن برامج أسلحته الكيميائية وتدميرها بشكل يمكن التحقق منه”.

وتابعت: “نساء وأطفال سوريا ينتظرون، ويعرفون أن مجلس الأمن لديه القوة لمحاسبة نظام الأسد، لذا دعونا نتحرك ونظهر لهم أننا نستحق المسؤولية التي نضطلع بها”.

وفي 4 نيسان عام 2017 تعرضت مدينة خان شيخون جنوب إدلب لهجوم من قبل نظام الأسد بواسطة غاز السارين، ما أدى إلى استشهاد أكثر من 90 مدنياً.

وخلال 7 نيسان عام 2018، تعرضت مدينة دوما بريف دمشق، لهجوم بواسطة الأسلحة الكيميائية من قبل نظام الأسد، ما أدى إلى استشهاد أكثر من 40 مدنياً بينهم 12 طفلاً و15 امرأة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا