الاقتصاد

قرار لنظام الأسد يفاقم من أزمة المحروقات في مناطق سيطرته1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

تسبب قرار لنظام الأسد، في ارتفاع سعر مادة البنزين في السوق السوداء بمناطق سيطرته إلى خمسة آلاف ليرة سورية في ظل شهودها أزمة محروقات خانقة وأوضاع معيشية سيئة للغاية.

ووفقا لصحيفة “الوطن” الموالية، فإن اعتماد نظام الدور وفق الأقدمية أدى لتأخر مستهلكين من الحصول على مستحقاتهم في الفترة الحالية وخصوصاً مع وجود أعداد كبيرة من الآليات التي لم تملأ خزاناتها من المادة منذ أكثر من شهر.

وأوضحت أن هذا الازدحام بسبب تفضيل المستهلكين “إيقاف سياراتهم على متعة الانتظار في طابور البنزين” أو تعبئة البنزين الحر بمبالغ مرتفعة جداً.

وقال مدير التشغيل والصيانة في شركة محروقات، عيسى عيسى، لصحيفة الوطن الموالية، إن استقرار عملية التوزيع وفق الرسائل النصية يحتاج لفترة زمنية من أسبوع إلى أسبوعين وذلك حسب كل منطقة وخصوصاً لناحية المدة الزمنية للتعبئة.

وأكد عيسى أن ذلك أدى إلى ضغط على تطبيق “وين” ناصحاً المستهلكين بعدم الدخول إلى التطبيق إذا كانوا متأكدين من إدخال بياناتهم سابقاً كأرقام هواتفهم أو للاطلاع على البرنامج للتأكد من وضع الدور إلا إذا كانوا يؤكدون تغيير المحطة أو المحافظة.

وأشار إلى أن الكمية المخصصة للآلية لا يسمح بتعبئتها في آلية أخرى أو استخدام وسائل أخرى مثل “البدونات” فالكمية لا تعبأ إلا في الآلية ذاتها وبعد مطابقتها مع البطاقة.

يشار إلى أن شركة المحروقات “تكامل” أعلنت، الاثنين، عن آلية جديدة لتوزيع مادة البنزين في مناطق سيطرة قوات النظام.

وتنص الآلية الجديدة على إرسال رسالة نصية قصيرة تتضمن تفاصيل المحطة التي يتوجب التوجه إليها مع مدة صلاحية الرسالة.

اترك تعليقاً