تركيا - غازي عنتاب

“العفو الدولية”: أطراف النزاع في سوريا تواصل ارتكاب الانتهاكات

منظمة العفو الدولية

وكالة زيتون – متابعات

أكدت منظمة العفو الدولية، أن أطراف النزاع في سوريا تواصل ارتكاب انتهاكات حقوق الإنسان، إضافة لارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وأردفت أن الهجمات التي شنتها قوات الأسد وروسيا على المدنيين والمشافي والمدارس شمال غربي سوريا، ما أدى لنزوح قرابة مليون نسمة من مناطقهم إلى الحدود مع تركيا.

وجاء ذلك في تقريرها السنوي العالمي، ذكرت فيه أن قوات الأسد تعرقل وصول المساعدات الإنسانية إلى النازحين والمهجرين قسرا في مختلف المناطق السورية.

وأشارت إلى أن ميليشيا “قسد” اعتقلت عشرات الأشخاص تعسفيا كما واصلت احتجاز عشرات آلاف الأشخاص المشتبه بانتمائهم إلى تنظيم “داعش” في أوضاع لا إنسانية في مخيم الهول.

وأضاف التقرير أن حكومة الأسد تقاعست في توفير حماية كافية للعاملين الصحيين من فيروس كورونا وافتقرت إلى استجابة وطنية قوية.

ووفق التقرير؛ فقد ظل المدنيون في شمال غربي سوريا بما في ذلك محافظات إدلب، وشمالي حماة وريف حلب الغربي، يواجهون هجمات جوية وبرية مقرونة بأوضاع إنسانية مزرية.

وبين كانون الثاني وآذار الفائتين تعرضت المراكز الطبية والمدارس والبنية التحتية المدنية بما فيها المرافق الخدمية لهجمات غير مشروعة ،نفذتها قوات النظام بدعم من روسيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا