الأخبار

بعد سجن 26 عاماً.. معتقل فلسطيني – أردني يفارق الحياة في سجون الأسد1 دقيقة للقراءة

سجن سجون معتقل
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
أعلنت رابطة معتقلي ومفقودي سجن صيدنايا عن وفاة معتقل فلسطيني – أردني داخل سجن عدرا بدمشق التابع لنظام الأسد، بعد 26 عاماً من السجن.

وأشارت الرابطة إلى وفاة المعتقل السياسي “نايف حماد سعيد” (أبو كرم) في سجن دمشق المركزي (عدرا) في 10 نيسان الجاري.

وأوضحت أن “سعيد” فلسطيني المولد أردني الجنسية، وتم اعتقاله من قبل مخابرات نظام الأسد عام 1995 ووجهت له تهمة “حيازة وثائق ومعلومات سرية يجب أن تبقى طي الكتمان حرصاً على سلامة الدولة”.

وأضافت “تعرض المعتقل خلال احتجازه للتعذيب وسوء المعاملة وقضى قرابة العام في الحبس الافرادي، تم عرضه على محكمة الميدان العسكري التي أخضعته لمحاكمة شكلية استمرت دقيقة واحدة فقط لم تبلغه خلالها بمدة الحكم ولم تسمح له بتوكيل محام أو الاتصال بذويه”.

وأشارت إلى أن “سعيد” أودع في سجن صيدنايا وحرم من الزيارة أو الاتصال مع العالم الخارجي لمدة عشر سنوات.

وقالت إنه لم تشفع له “إصابته بداء السكري وأمراض القلب، أو عمره الذي ناهز الثالثة والسبعين عاماً، بإطلاق سراحه أو تخفيف حكمه”.

وحمّلت الرابطة، نظام الأسد مسؤولية وفاة المعتقل المذكور، وتردي حالته الصحية وحالة بعض المعتقلين الآخرين بسبب تعنته وتجاهله كل النداءات الإنسانية والمناشدات لإطلاق سراحه، وعدم التزام سلطات السجن أو النظام بأدنى معاير الوقاية أو توفير أي سبيل من سبل حماية المعتقلين.

اترك تعليقاً