الأخبار

خلال نيسان فقط.. مصير مجهول لثلاثة ناشطين اعتقلتهم “تـ.ـحـ.ـريـ.ـر الـ.ـشـ.ـام”1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
مرت عدة أيام على اعتقال “هيئة تحرير الشام”، ثلاثة ناشطين في محافظة إدلب، وريف حلب الغربي، دون أن يصدر منها توضيحات عن أماكن احتجازهم.

واعتقلت “هيئة تحرير الشام” الناشط “محمد محمود الزين”، في 7 نيسان الجاري، من منزله في قرية معراتة في ريف إدلب بتهمة التلفظ بالكفر.

وأقدمت الهيئة على اعتقال الناشط “خالد حسينو” من أبناء بلدة كفرنبوذة بريف حماة، في 5 نيسان، خلال تواجده قرب بلدة “كفرلوسين” بريف إدلب الشمالي.

كذلك اعتقلت الهيئة، الناشط “محمد الصباغ” المنحدر من مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي في 10 نيسان، قرب بلدة ترمانين.

‏وذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن “الصباغ”، يعمل ناشطاً إعلامياً لدى جمعية إنسانية.

وأردفت الشبكة السورية أن قرابة 2246 مواطن سوري ما زالوا قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في مراكز احتجاز “هيئة تحرير الشام”.

اترك تعليقاً