الأخبار

بـ”الكلام الفارغ”.. هكذا وقف نظام الأسد مع إيران بعد استهداف إحدى منشآتها النووية1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
وجهَّ نظام الأسد، أمس الخميس 15 نيسان، إدانات لاستهداف منشأة نووية إيرانية، مشددا على دعمه لإيران.

وقالت وزارة خارجية نظام الأسد: إن حكومتها “تدين بشدة العملية (الإرهابية) التي تعرضت لها منشأة نطنز الإيرانية، والهجوم الذي تعرضت له السفينة الإيرانية سافيز، قبالة سواحل أريتريا”.

وأضاف في بيان نشره، الخميس 15 نيسان، أن “أصابع الكيان الصهيوني تقف خلف هذه الاعتداءات الدنيئة بهدف التشويش والإرباك وعرقلة سير المفاوضات الجارية في فيينا بشأن الملف النووي”.

وأدعت أن “هذه الاعتداءات ستزيد من قوة موقف إيران العادل، ولن تؤثر على القدرات الصناعية الإيرانية”.

وأردفت أن العدوان “يظهر بشكل لا لبس فيه عجز أعداء إيران عن وقف عجلة تطور الصناعات السلمية، والقدرات العلمية الأخرى”، بحسب زعمها.

وتعتبر إيران أبرز حلفاء النظام السوري، إذ تدخلت طهران في وقت مبكر من عمر الثورة السورية بشكل علني لدعم حليفها الرئيسي نظام بشار الأسد في مواجهته الدامية للثورة الشعبية التي اندلعت في آذار 2011، وتعددت أشكال الدعم تدريجيا، بين السياسي والدبلوماسي وصولا إلى العسكري والمالي.

اترك تعليقاً