السياسة

هل تتيح روسيا المجال لتركيا لشن هجوم في تل رفعت؟1 دقيقة للقراءة

الجيش التركي جنود أتراك معركة الدفاع التركية
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
حلل مركز دراسات الانسحاب الأخير من قبل القوات الروسية من مدينة تل رفعت في ريف حلب الشمالي الخاضعة لسيطرة ميليشيا “قسد”.

وتوقع “مركز جسور للدراسات” أن تنفذ روسيا عملية إخلاء مؤقت مرّة أخرى على غرار الانسحابات التي نَفذتها في منطقة عين عيسى شمال الرقة في كانون الأوّل/ ديسمبر 2020 وفي شباط/ فبراير 2021، والتي ترافقت أيضاً مع قيام تركيا بإلقاء منشورات تطالب بتسليم المدينة وإخلائها.

ورجح أن تكون روسيا تحاول الضغط على “قسد” من أجل زيادة كمية النفط المورّد إلى مناطق سيطرة النّظام مع تسهيل مروره.

واستبعد المركز أن يكون لروسيا نية في الانسحاب الكامل من تل رفعت، موضحاً أن إخلاء روسيا لمواقعها شمال حلب بشكل كامل ودائم يعني إتاحة المجال لإيران كي تملأ الفراغ وبالتالي تَراجع التأثير في الملف لصالحها سواء بالمفاوضات مع تركيا أو مع “قسد”.

وأضاف أن روسيا غير مستعدة لتقديم تنازلات مجانية إلى تركيا أو إيران، رغم الشراكة والتعاون الروسي مع الدولتين.

وتابع “من غير المتوقع أن تتيح روسيا المجال لتركيا من أجل شنّ عملية عسكرية في منطقة تل رفعت لمجرد الاستياء من سياسات “قسد”.

وكان نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي في “الإدارة الذاتية” التابعة لميليشيا “قسد”، “بدران جياكرد” قد أشار إلى وجود احتمالين للانسحاب الروسي من تل رفعت، الأول تسليم بعض القرى للجيش التركي والفصائل التي يدعمها، أو السعي للحصول على تنازلات من “الإدارة الذاتية” في شرق الفرات.

اترك تعليقاً