تركيا - غازي عنتاب

موسكو تقدم عرض لـ”تركيا” حول وقف إطلاق النار في إدلب.. تعرف على بنوده

إدلب وقف إطلاق نار دمار

وكالة زيتون – متابعات
قدمت روسيا عرضا للسلطات التركية، يخص هدنة طويلة الأمد في الشمال السوري أو وقف إطلاق نار يشمل كامل المناطق السورية إلا أن الأخير اعترض على بعض الأمور فيها.

ووفقا لموقع “تلفزيون سوريا”، فإن العرض سيتم مناقشته مع الولايات المتحدة خلال الشهر المقبل أيار، بالتعاون بين تركيا وروسيا.

واعترض الجانب التركي على الخطة الروسية في بعض الآليات فقط معتبرا إياها غير مكتملة لذلك طلب مناقشتها بين الفنيين خلال اجتماعات اللجان الفنية ضمن الأسبوع المقبل بين تركيا وروسيا على صعيد المخابرات.

وذكر الموقع النقاط التي اعترض عليها الجانب التركي وتشمل ثلاثة محاور رئيسية ضمن الخطة الروسية وهي:

النقطة الأولى مفادها، عدم إدراج روسيا آلية مراقبة مقبولة دولياً ضمن خطة العرض الروسية المقدمة للجانب التركي ولهذا اعتبرت تركيا أن هذه الخطة ستعيد أخطاء الاتفاقات السابقة بخصوص عدم وجود آلية عملية لمراقبة وقف إطلاق النار بطريقة مقبولة دولياً

واقترحت تركيا إدراج دور للأمم المتحدة في مراقبة وقف إطلاق النار على أن يكون لتركيا وروسيا دور الإشراف على آلية المراقبة هذه فيما يتعلق بالتعامل مع الانتهاكات الحاصلة.

أما النقطة الثانية مناقشة ملف انسحاب قوات النظام من المناطق التي تمت السيطرة عليها بعد اتفاقية سوتشي. وينص المقترح الروسي على نشر الشرطة العسكرية الروسية في هذه المناطق، وإشراف حكومة النظام على إدارتها عبر وزارة الداخلية والمؤسسات المدنية.

ويأمل الجانب الروسي أن يدفع هذا المقترح المباحثات التركية الروسية لإعادة نازحي المنطقة وتحسين وصول المنظمات الإنسانية والمنظمات الدولية للعمل على البيئة التحتية في هذه المناطق.

واعتبرت أنقرة لمنظمات الدولية للعمل على البيئة التحتية في هذه المناطق، وهو ما اعتبرته أنقرة موافقة شكلية على مطالبها القديمة، لكن سيطالب الوفد التركي بتطبيق بروتوكول أستانا الذي ينص على سحب المظاهر العسكرية بالكامل من مناطق منزوعة السلاح بغض النظر عن الجهة الموجودة في هذه المنطقة سواء كانت النظام أو المعارضة وضرورة إشراف الدول الضامنة على المراقبة في هذه المناطق

وأيضا تأسيس قوات محلية مقبولة من روسيا وتركيا لإدارة هذه المناطق بما يضمن العودة الطوعية للنازحين.

والنقطة الثالثة والأخيرة تتعلق بالصيغة العامة لوقف إطلاق النار التي قدمتها روسيا حيث قدمت روسيا وقف إطلاق النار باعتباره هدنة يتم تجديدها كل ستة أشهر أو كل عام

بينما تريد تركيا توقيع اتفاق على وقف إطلاق نار شامل غير محدد بمدة زمنية على أن يتزامن مع خطوات عملية يتم فيها دعم المفاوضات السياسية الجارية في منصة جنيف

ولهذا تتمسك تركيا حالياً بوقف إطلاق نار شامل غير محدد بوقت وإلا تعدّ اتفاقية إدلب المرحلية صالحة حتى نضوج اتفاقية وقف إطلاق نار شاملة في الشمال السوري.

تجدر الإشارة إلى أن قوات نظام الأسد سيطرت على أجزاء واسعة من سهل الغاب وجبل الزاوية، بداية سنة 2020 الحالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا