السياسة

“بيدرسون”: اهتمام دولي في إحراز تقدم دبلوماسي لإنهاء الحرب بسوريا1 دقيقة للقراءة

بيدرسون
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أكد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا “غير بيدرسون”، أن الأطراف الدولية مهتمون في إحراز تقدم نحو إنهاء الحرب بالبلاد المستمرة منذ عشر سنوات.

ووقال إن كلامه كان مع عدد من الدول ومن بينها روسيا وأمريكا وتركيا وإيران والعالم العربي وأوروبا وأعضاء آخرين في مجلس الأمن، مضيفا أنه تحدث إلى النظام والمعارضة السورية أيضا، وفق ما نقلت وكالة أسوشيتد برس.

وتابع: “أقدر إعراب الأطراف المعنية الدولية عن الاهتمام بهذه الفكرة. في الوقت نفسه، من الواضح أن انعدام الثقة والرغبة في تحرك الأطراف الأخرى أولا عنصران بارزان في أذهان الكثيرين”.

وأردف: “صيغة دولية جديدة قد تجلب الأطراف المعنية لمائدة المفاوضات”. وقال: “بهدوء نسبي لكنه هش على الأرض، وفهم عدة أطراف للحاجة لإيجاد سبيل للمضي قدما، نحتاج لاستكشاف الممكن. علينا ألا نضيع مزيدا من الوقت”.

وأشار إلى أن هذه هي الحالة على وجه الخصوص في ضوء التدهور المحتمل للهدوء النسبي الذي شهده العام الماضي.

ولفت إلى أن “تصعيدا كبيرا” في آخر معاقل المعارضة في شمال غرب سوريا، والذي تضمن غارات جوية شنت على مستشفى مدعوم من الأمم المتحدة وقصف مناطق سكنية غربي حلب.

وقال إن الأمم المتحدة تواصل التأكيد على أهمية التوصل إلى حل سياسي تفاوضي للصراع على النحو الذي دعا إليه قرار مجلس الأمن الذي تم تبنيه في كانون أول 2015

ويصادق بالإجماع على خريطة طريق للسلام في سوريا وافق عليها في جنيف في 30 يونيو/حزيران 2012 ممثلو الأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي وتركيا وجميع الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن.

وكان أكد المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، اليوم الأربعاء 28 نيسان، أن “الأمم المتحدة غير منخرطة في الانتخابات الرئاسية السورية المقبلة، وأن الانتخابات يجب أن تكون شاملة، بحيث يتمكن جميع المواطنين في الداخل والخارج من المشاركة”.

ونقلت وكالات الأنباء عن بيدرسون تشديده على ضرورة إحراز تقدم في ملفي “المعتقلين والمفقودين في سوريا”، داعيا نظام الأسد لـ “إطلاق سراح المعتقلين”.

اترك تعليقاً