الأخبار

تقرير: نظام الأسد تلاعب بالمجتمع المسيحي1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

قال الكاتب “سفيان أوبين”، إن رأس النظام “بشار الأسد” تلاعب المجتمع المسيحي أثناء قمعه للمعارضة السورية.

وأضاف أن بعد مرور 5 أعوام ما تزال نجوى (التي رفضت الكشف عن اسم عائلتها خوفا من الملاحقة)، تتذكر شعورها بالغثيان عندما ناشدت ضابطا سوريا للحصول على معلومات عن ابنها المفقود هاني البالغ من العمر 16 عاما.

وأضاف في تقرير نشره على موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، أن نجوى علمت فيما بعد ما حدث من صديق له، فقد أخبرها نبيل البالغ من العمر 18 عاما، أن رجلا يعمل مع قوات الأسد جند الشابين للانضمام إلى القوات المتمركزة في مطار الطبقة العسكري.

ونقل نبيل لنجوى قول المجند: “أنتم المسيحيون صفوة أمتنا، لقد اختاركم بشار الأسد للقتال”.

وفي اليوم التالي، انسحبت وحدتهم إلى قرية أثريا الخاضعة لسيطرة النظام في محافظة حماة لكنهم لم يصلوا قط، فبعد اللجوء لليلة في مزرعة بالقرب من القاعدة الجوية، تعرضت الوحدة لهجوم من قبل تنظيم “داعش” مرة أخرى.

، وكان نبيل من القلائل الذين نجوا من الرصاص، بعد اختبائه في سيارة، بينما لم يتم العثور على هاني.

وقالت نجوى -والدموع تنهمر في عينيها وهي تجلس في مقهى هادئ في الحي اللاتيني بباريس، تروي قصتها للصحفي لأول مرة- “والأسد يجرؤ على القول إنه يحمينا؟!”.

وأوضح الكاتب أنه في سوريا تحت حكم عائلة الأسد، ربطت الحكومة مصيرها بالأقليات العلوية والمسيحية، مع إعطاء الأولوية لهذه المجتمعات في الوظائف الحكومية أو الامتيازات لتعزيز الدعم.

اترك تعليقاً