السياسة

ضربة لـ”روسيا”.. الولايات المتحدة تقول كلمة الفصل في أحداث القامشلي بريف الحسكة1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
كشفت مصادر مطلعة عن الموقف الأمريكي من الأحداث الأخيرة في مدينة القامشلي بريف الحسكة الشمالي، المتمثلة باشتباكات بين ميليشيا “قسد”، وميليشيا “الدفاع الوطني” التابعة للنظام.

وبحسب المصادر فإن الولايات المتحدة رفضت انسحاب قوات “الأسايش” التابعة لميليشيا “قسد” من حي “طي” بمدينة القامشلي بعد تمكنها من طرد ميليشيا “الدفاع الوطني” منه.

ونقل موقع “تلفزيون سوريا” عن تلك المصادر، أن “المفاوضات بين نظام الأسد وقوات سوريا الديمقراطية برعاية روسيا توصلت إلى تفاهمات في مراحلها الأولى تفضي إلى انتشار جهاز الشرطة التابع للنظام في الحي وانسحاب الأسايش، وهو ما رفضته أمريكا وأصرت على بقاء الأسايش في الحي”.

وأضافت أن “أمريكا رفضت محاولة روسيا جعل الأجهزة الأمنية للنظام وكأنها سوف تأتي بالسلام والاستقرار لحي طي بالقامشلي خلفاً لميليشيا الدفاع الوطني التابع له والمدعوم إيرانياً”.

وأوضحت أن “نائب المبعوث الأميركي شدد في اجتماع مع قسد على ضرورة عدم وقوع مناطق جديدة تحت سيطرة النظام وروسيا”.

ولفتت إلى أن “الموقف الأميركي أسهم بقوة في فرض قوات الأسايش سيطرتها على حي طي ورفض عودة النظام وأجهزته الأمنية للحي”.

يذكر أن نظام الأسد هدد “قسد” بأنه في حال عدم الانسحاب من حي طي وتسليمه لقوات “الشرطة” سوف يكون عاجزاً عن التدخل لوقف هجوم ميليشيا “الدفاع الوطني” على حي الشيخ مقصود بحلب، التي تتواجد فيه قوات لميليشيا قسد رداً على إخراجه من حي طي.

اترك تعليقاً