الأخبار

بريطانيا تخطط لمحاسبة مواطنيها ممن قاتلوا في سوريا والعراق بتهمة الخيانة1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
قالت صحيفة “تايمز” البريطانية، إن رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” يخطط لإصلاح قوانين “الخيانة البريطانية” البالغة 650 عاماً لتسهيل محاكمة البريطانيين العائدين من القتال في سوريا والعراق.

وأوضحت الصحيفة أن وزراء الحكومة البريطانية سيتشاورون بشأن مقترحات لاستخدام قوانين الخيانة للمرة الأولى منذ عام 1946.

وذكرت أن هذه المشاورات ستأتي كجزء من مشروع قانون للأمن القومي ليتم تضمينه في خطاب الملكة يوم الـ 11 من أيار الحالي.

وتضيف أنه سيترتب على البريطانيين الذين سافروا إلى مناطق ساخنة تنشط فيها جماعات جهادية وتنظيم “داعش”، تقديم سبب مشروع لتبرير رحلتهم إلى هناك.

ونقلت عن مصدر في وزارة الداخلية البريطانية أن الأمر “يتعلق بإظهار سبب مشروع ووجيه، وقلة قليلة من الناس يذهبون إلى جنوب العراق أو سوريا بسبب الطقس”.

وأضاف مصدر آخر: “في الوقت الحالي، بالنسبة للأشخاص العائدين إلى المملكة المتحدة، يتعين عليهم إثبات أنهم لم يفعلوا شيئاً سيئاً، وإلا فسيواجهون المحاكمة”.

وأكدت أن نحو 200 شخص من البريطانيين قتلوا في المعارك في سوريا والعراق، ويعتقد أن ما يصل إلى 300 آخرين لا يزالون في الشرق الأوسط.

ونوهت إلى احتجاز العشرات في معسكرات في شمال شرقي سوريا (في إشارة لمخيم الهول)، في حين عاد ما يقرب من 400 إلى بريطانيا، لكن حوالي 10 في المئة فقط حوكموا.

يشار إلى وجود الآلاف من العناصر الأجانب ممن كانوا في تنظيم “داعش”، محتجزين في مناطق شمال شرقي سوريا، وخاصة في مخيم الهول بريف الحسكة، وكانت منظمة “ريبريف” الحقوقية قد أكدت أن ما يقرب من ثلثي النساء والأطفال البريطانيين المحتجزين في مخيمات قسد هم ضحايا للاتجار بالبشر.

اترك تعليقاً