الأخبار

السلطات الأردنية تحتجز “حسنة الحريري”.. ومصدر يكشف لـ “زيتون” مصيرها1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
احتجزت السلطات الأردنية، اليوم الاثنين، الثائرة السورية “حسنة الحريري” الملقبة بـ “خنساء حوران”، والمنحدرة من محافظة درعا في الجنوب السوري، بعد نحو شهر من إبلاغها بقرار، حول ضرورة مغادرة الأراضي الأردنية.

وانتشر مقطع صوتي لابنة “حسنة الحريري”، تؤكد فيه عملية الاعتقال، في حين نجح شقيقها “إبراهيم” بالفرار، موضحة أن والدتها تواجه خطر الترحيل إلى سوريا.

وذكرت مصادر خاصة لـ “وكالة زيتون الإعلامية” أن الأنباء عن نية ترحيل “الحريري” إلى سوريا، غير دقيقة، لكنها أكدت بالفعل عملية الاعتقال.

وعن مصيرها، شددت المصادر على أنه سيتم اقتيادها إلى “القرية الخامسة” في مخيم الأزرق للاجئين السوريين في الأردن، والذي يعد بمثابة سجن كبير.

وكانت الأردن قد أخبرت 3 سوريين مطلع الشهر الماضي بضرورة الرحيل عن أراضيها خلال مدة قدرها 14 يوماً، وكان من ضمنهم حسنة الحريري.

وأكد مصدر خاص لـ “وكالة زيتون الإعلامية”، أن سبب قرار السلطات الأردنية بحق “خنساء حوران” هو تواصلها المستمر مع “الثائرين” في درعا، وأشار إلى وجود قائمة أسماء معارضين لنظام الأسد لدى الأردن سيتم التعامل معهم بشكل مشابه.

وبعد ذلك أكدت مصادر إعلامية أن السلطات الأمنية في الأردن طلبت من قادة فصائل سابقين في سوريا، متواجدين في الأردن، تجميد نشاطاتهم مع نشطاء الداخل السوري، والالتزام بأعمالهم الشخصية، والامتناع عن عقد أي اجتماع يتعلق بـ “المعارضة”.

اترك تعليقاً