الأخبار

جدل في تركيا بسبب تحريض عنصري ضد السوريين.. وتحرك رسمي1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
أثارت تغريدة نشرها شخص تركي يدعى “مراد جيريهان جكان” جدلاً في تركيا، بعد أن زعم فيها أن اللاجئين السوريين تلقوا مبلغ 3 آلاف و455 ليرة تركية قبيل إعلان الإغلاق العام نهاية الأسبوع الفائت.

ولم يشر المغرد إلى أي مصدر أو وثيقة، من شأنها أن تحرض على العنصرية والكراهية تجاه اللاجئين السوريين، وأكدت مصادر تركية أن “حملات كراهية وعنصرية لا حصر لها، تقوم بها بعض الجماعات ضد السوريين”.

وأوضحت أن السوريين هم ضحايا حرب فروا من بلادهم وجاؤوا إلى تركيا للحماية من هجمات نظام الأسد المستمرة منذ أكثر من 10 سنوات.

وقال المدعو “حكان” في تغريدة على تويتر أن الأسر السورية “تلقّت مبلغ 3455 ليرة تركية كمساعدات قبل الإغلاق الكامل”.

وتابع قائلاً: “لمعلوماتكم.. مكافأة العيد هي 100 ليرة تركية! لم يكن ذلك كافياً، دعوني أخبركم أكثر: تم إرسال طردين من الطعام لكل عائلة سورية إلى عناوينهم كمساعدة الاجتماعية”.

وشارك النائب في إسطنبول عن “الحزب الجيد” التركي المعارض “أوميت أوزداغ” التغريدة وعلق عليها: “هذا مقزّز بنفس القدر أو حتى أكثر، منذ أن حصل اللاجئون السوريون على الجنسية قبل انتخابات عام 2023 بهدف استغلالهم للتصويت في تلك الانتخابات، يتم إطعامهم ودعمهم بينما ينتحر الأتراك بسبب الجوع، يكفي”.

وعلى إثر ذلك قررت المنظمة الدولية لحقوق اللاجئين في تركيا (UMHD) رفع دعوى بحق المدعو “مراد جيريهان جكان”.

وقالت الصحيفة: “سنقوم برفع شكوى جنائية ضد مراد جيريهان جكان، الذي حرض الجمهور على الكراهية والعداوة من خلال نشر أخبار كاذبة، تماشياً مع أحكام المادة 216 من قانون مكافحة الإرهاب”.

بدوره نفى عضو حزب “العدالة والتنمية” التركي، “جميل طيار” ما جاء في تصريحات جكان، وقال إن كذبة تلقّي العائلات السورية مبلغ 3 آلاف و455 ليرة تركية “جريمة لإثارة السخط في المجتمع”.

يذكر أن تركيا تستقبل على أراضيها أكثر من 3.6 مليون لاجئ سوري، 519.171 منهم في إسطنبول، و450. 325 في ولاية غازي عنتاب، و434. 420 في ولاية هاتاي.

اترك تعليقاً