الأخبار

الهيئة السياسية في الحسكة تتوعد بمحاربة انتخابات نظام الأسد بكل الوسائل1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
أكدت الهيئة السياسية لمحافظة الحسكة رفضها القاطع للانتخابات الرئاسية التي يعتزم نظام الأسد تنظيمها الشهر الحالي، متعهدة بمقاطعتها ومحاربتها.

وقالت الهيئة في بيان وصل لـ”وكالة زيتون” نسخة منه، إن “انتخابات النظام الرئاسية غير شرعية وباطلة، وسنعمل على محاربتها بكل الوسائل المتاحة”، داعية الشعب السوري إلى مقاطعتها لأنها “ستؤدي إلى زيادة القتل والتدمير في سوريا”.

وطالب البيان المجتمع الدولي بعدم الاعتراف بنتائج هذه الانتخابات، كما دعا الحكومات الغربية والتركية إلى منع مشاركة السوريين المقيمين على أراضيها في هذه العملية، وترحيل كل من يؤيدها.

وقال المقدم “هشام المصطفى” عضو الهيئة السياسية لمحافظة الحسكة إن الأمانة العامة للهيئة “لا تعترف بهذه الانتخابات التي يزمع نظام القتل والإجرام النظام الأسدي المجرم إجرائها”.

وأضاف “المصطفى” في تصريح لـ”وكالة زيتون”: “هذه الانتخابات التي تجرى على أنقاض بلد هدمه عبر القصف بأعتى أنواع الأسلحة حتى الكيمياوي منها، وبعد أن قدم شعبنا السوري الثائر العظيم مئات الآلاف من الشهداء والمعتقلين والجرحى فإن هذا التصرف اللاشرعي من النظام اللاشرعي يعتبر استخفافاً بكل الأعراف والقيم”.

وأشار إلى أن هدف البيان هو مطالبة السوريين في مختلف أماكن وجودهم “بمقاطعة تلك الانتخابات التي سيجريها قاتلهم بدعم من الاحتلالين الروسي والإيراني وميليشيات إرهابية طائفية وانفصالية”.

ومضى بالقول: “ولقناعتنا بأن بعض السوريين لم يتهجروا بفعل إيمانهم بثورتنا، فقد طالبنا المجتمع الدولي بعدم الاعتراف بتلك الانتخابات اللاشرعية وبضرورة منع من يريد المشاركة بها في مناطق المهجر واللجوء وأيضاً طالبنا بترحيل هؤلاء إلى من يريدون المشاركة في انتخاباته”.

وشدد على أن تخصيص الدولة التركية وقفت ولاتزال مع ثورة الشعب السوري بالمناشدة سببه القناعة بعدالة تلك الدولة ووقوفها مع المظلومين في جميع أنحاء العالم.

جدير بالذكر أن نظام الأسد أعلن في وقت سابق عزمه تنظيم الانتخابات الرئاسية في 26 أيار الحالي، بمشاركة رأسه “بشار الأسد” وشخصين مغمورين لمنافسته، في وقت ترفض به العديد من الدول الاعتراف بنتائج هذه الانتخابات كونها تفتقد إلى الحرية والنزاهة.

اترك تعليقاً