الأخبار

استشهاد طفل وامرأة بقصف لـ”قوات الأسد” على “الأتارب” غرب حلب1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
استشهد طفل وإمرأة، وأصيب مدنيين آخرين بجروح، اليوم السبت، إثر استهداف قوات الأسد مدينة “الأتارب” غرب حلب، بقذائف المدفعية الثقيلة.

وقال مراسل وكالة “زيتون” الإعلامية إن قوات الأسد المتمركزة في “الفوج 46” بريف حلب الغربي، استهدفت مساء اليوم، الأحياء السكنية في مدينة “الأتارب” بعدد من القذائف الصاروخية والمدفعية.

وأشار إلى أن القصف أدى إلى استشهاد طفل وإمرأة، وإصابة 6 مدنيين بجروح، مضيفاً أن فرق الدفاع المدني توجهت إلى مكان سقوط القذائف وعملت على إخلاء الشهداء والجرحى.

ويوم أمس الجمعة، استشهد مدني، وأصيب اثنين آخرين بجروح، على الأطراف الجنوبية لمدينة “الأتارب”، جراء استهداف قوات الأسد المتمركزة في بلدة “ميزناز” سيارة كانت تقلهم بصاروخ موجه.

وتواصل قوات الأسد خرقها لاتفاق وقف إطلاق النار في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، عبر قصفها المتكرر لقرى وبلدات المنطقة بقذائف المدفعية الثقيلة وراجمات الصورايخ.

يذكر أن الرئيسين الروسي “فلاديمير بوتين” والتركي “رجب طيب أردوغان” توصلا في آذار 2020 لاتفاق بوقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا، وتجميد العمليات العسكرية، إلا أن نظام الأسد لم يلتزم به.

اترك تعليقاً