الأخبار

توتر بين الميليشيات الإيرانية في دير الزور ينتهي بإغلاق معبر غير شرعي مع العراق1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
شهدت منطقة البوكمال شرق دير الزور، خلال الآونة الأخيرة، إغلاق معبر “السكك” (غير الشرعي) بسبب خلافات بين ميليشيا “الحشد الشعبي العراقي” والحرس الثوري الإيراني.

وقال الناطق باسم شبكة عين الفرات “أمجد الساري”، إن الميليشيات أغلقت المعبر على إثر وقوع خلاف جديد بين الطرفين عقب منع عبور سيارتين لميليشيا سيد الشهداء العراقية التابع للحشد الشعبي.

وأوضح أن مسؤول المعبر المدعو “الحاج علي رضا” أمر بتفتيش السيارات، التي يقودها كل من، حامد حميّد السلمان، وخالد عبيّد السطم، التابعان للمدعو “سيد أحمد العراقي” قائد ميليشيا سيد الشهداء.

وجاء هذا الأمر تنفيذا لتعليمات قائد ميليشيا الحرس الثوري في المنطقة المدعو “الحاج عسكر”، وفقا لـ “الساري”.

وأضاف في تصريح لـ “وكالة زيتون الإعلامية” أن عناصر ميليشيا سيد الشهداء رفضوا تفتيش السيارات، ما أجبر عناصر الحرس الثوري طردهم من المعبر بالقوة.

وأكد “الساري” أن عناصر “الحشد” وجهوا تهديدات للحرس الثوري بأنهم سيمنعون دخول أي سيارة إلى المعبر من أو إلى العراق إذا لم تدخل بضائعهم دون تفتيش.

وكانت وقعت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة، الخميس 18 آذار، بين الحرس الثوري الإيراني وميليشيا “الحشد الشعبي” العراقي في ريف دير الزور الشرقي.

اترك تعليقاً