تركيا - غازي عنتاب

توتر بين الثوري الإيراني وميليشيا موالية لـ”روسيا” شرق دير الزور

ميليشيات إيرانية

وكالة زيتون – متابعات
منع الحرس الثوري الإيراني، الجمعة 14 أيار، ميليشيا موالية لنظام الأسد من إقامة نقطة مراقبة عسكرية بالقرب منها في ريف دير الزور الشرقي.

وقال الناطق باسم شبكة عين الفرات “أمجد الساري”، إن الحرس الثوري منع عناصر ميليشيا الدفاع الوطني المدعوم من روسيا محاولة إنشاء نقطة عسكرية في محيط حقل حمارة النفطي,

وأضاف في تصريح لـ”وكالة زيتون الإعلامية” أن ناصر “الحرس الثوري” أطلقوا النار في الهواء لإخافة عناصر ميليشيا الدفاع الوطني وإجبارهم على التراجع، ما دفعهم للانسحاب نحو قرية الجلاء متوعدين بالعودة وإنشاء النقطة بالقوة.

وكانت وقعت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة، الخميس 1 نيسان، بين عناصر ميليشيا موالية وأخرى إيرانية في ريف دير الزور الشرقي.

وقال موقع “تلفزيون سوريا”، إن اشتباكات دارت بين بين ميليشيا “الدفاع الوطني” والحرس الثوري الإيراني في بادية الجلاء، التابعة لمدينة البوكمال.

وأضاف أن سبب الاشتباكات جاء على خلفية محاولة عناصر من “الدفاع الوطني” زرع ألغام بالقرب من أحد مواقع “الحرس الثوري”.

وأردف أن “الدفاع الوطني” عمل على زرع في محيط مقاره “بهدف حمايتها”، وذلك بسبب “ازدياد الهجمات التي تتعرض لها النقاط التابعة له في المنطقة”.

وأشار إلى أن عناصر “الدفاع” حاولوا زرع ألغام بالقرب من مقر تابع لـ “الحرس الثوري”، الأمر الذي قوبل بالرفض من قبل عناصر الأخير.

واندلعت الاشتباكات بين الجانبين مما أدى إلى إصابة عنصرين من “الدفاع الوطني”، وآخر من “الحرس الثوري”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا