تركيا - غازي عنتاب

شخصيات تبرق برسالة إلى وزير الخارجية البريطاني بشأن سوريا

وزير الخارجية البريطاني دومينيك

وكالة زيتون – متابعات
أبرقت شخصيات سياسية سورية وبريطانية برسالة مشتركة إلى وزير الخارجية البريطاني، “دومنيك راب” بشأن الملف السوري.

وركّز فحوى الرسالة على الوضع الإنساني في سوريا، وضرورة تمديد آلية إدخال المساعدات عبر الحدود.

وحملت الرسالة توقيع عدة شخصيات سورية وبريطانية، منها البروفيسور اللورد “ديفيد ألتون”، والدكتور “أحمد دباغ”، والدكتور “ديفيد نوت”، والوزير السابق وعضو البرلمان البريطاني سابقاً “ابروكس نيومارك”، والدكتور “غانم طيارة”، و”محمد عنتبلي”، و”أيمن عبد النور”، و”داود داود”، وعبيدة نحاس”، و”بينيديكت روجرز”، نائب رئيس لجنة حقوق الإنسان لحزب المحافظين، والناشطة “أمينة خولاني”، والدكتور “وائل عليجي”.

وتطرقت الرسالة إلى “التقرير الصادر عن برنامج الغذاء العالمي في شباط/ فبراير الماضي، والذي أكد عدم حصول 12.4 مليون سوري (60% من السكان)، على ما يكفيهم من الغذاء، وارتفاع الأسعار بنسبة 247%”.

وأوضحت أن انتشار فيروس “كورونا” يتصاعد في البلاد، فضلاً عن استمرار طوابير الخبز والوقود، وقيام النظام بخفض الدعم عن المواد الأساسية وتحويل الموارد إلى قواته.

وجاء في الرسالة: “تواصل عائلة “الأسد” وأقاربها المقربون إثراء أنفسهم بالفساد المستشري، واستغلال الحرب”.

وأكدت أن تكليف النظام بمهمة إيصال المساعدات إلى السوريين الذين يحتاجون إليها أكثر من غيرهم، ليس خياراً مطروحاً.

وشددت على ضرورة قرار بتمديد آلية إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود، لمدة عام واحد، بشكل يسمح للمجمتعات الضعيفة بما في ذلك مليوني نازك بالحصول على الأغذية.

وطالبت الرسالة الحكومة البريطانية بـ”التعاون مع شركائها في مجلس الأمن، وإعداد خطط طوارئ ضرورية لضمان وصول المنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة دون قيود، في حال عرقلة روسيا والصين لتجديد آلية إدخال المساعدات عبر الحدود”.

تجدر الإشارة إلى أن آلية إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود تنتهي في تموز/ يوليو المقبل، ومن المتوقع أن تستخدم روسيا حق النقض “الفيتو” ضد مشروع قرار تمديدها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا