الأخبار

صراع بين الفرقة الرابعة وحزب الله للسيطرة على السيدة زينب بريف دمشق1 دقيقة للقراءة

حزب الله
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات
أكدت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، وجود صراع كبير بين ميليشيات “الفرقة الرابعة” وميليشيا “حزب الله” اللبنانية لفرض السيطرة على منطقة السيدة زينب جنوب دمشق.

وقالت الصحيفة إن الصراع تصاعد خلال الفترة الماضية وأدى إلى إغلاق طريق رئيسي مؤدي إلى المنطقة والإبقاء على واحد فقط.

ووفقاً للصحيفة فإنه يتم الدخول إلى منطقة السيدة زينب حصرياً عبر طريقين رئيسين، الأول مفرق المستقبل على طريق مطار دمشق الدولي، والثاني من دمشق إلى المنطقة، ويبدأ من حي القزاز، ويمر ببلدتي ببيلا وحجيرة.

وأشارت إلى إغلاق مداخل الجادات الفرعية في البلدة بسواتر ترابية عالية، وإبقاء اثنتين إلى ثلاث مفتوحة فقط، موضحة أنها تؤدي إلى مقرات إيرانية.

وأضافت أن الفترة الأخيرة شهدت تزايد لافت في الطريق الرئيسي والطرق الفرعية لصور رأس النظام بشار الأسد، وصور أخرى تجمعه مع شقيقه قائد الفرقة الرابعة ماهر الأسد، وأمين عام حزب الله حسن نصر الله.

ولا أحد يعرف أسباب الإغلاق ومن قام بذلك، ويتحدث بعض السكان عن خلافات بين الفرقة الرابعة وحزب الله بعد اعتداء عناصر من الميليشيات الشيعية على آخرين من الأمن والفرقة الرابعة، ما دفع الأخيرين إلى إغلاق الطريق

وتفيد رواية أخرى -بحسب الصحيفة- أن الميليشيات هي من قامت بإغلاق المنطقة من أجل تعزيز نفوذها وسيطرتها على المنطقة.

تجدر الإشارة إلى أن منطقة السيدة زينب تعتبر أحد أبر معاقل الميليشيات الإيرانية في سوريا، وتسعى كل من الفرقة الرابعة وحزب الله لتعزيز نفوذها في المنطقة، نظراً لأهميتها بالنسبة لطهران.

اترك تعليقاً