الأخبار

ما حقيقة خروج طلاب من المناطق المحررة نحو مناطق سيطرة “النظام”؟1 دقيقة للقراءة

معبر ابو الظهور
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
زعمت وسائل إعلام روسية، وأخرى تابعة لنظام الأسد، أن الفصائل العسكرية في شمال غربي سوريا، تمنع الطلاب في المناطق المحررة، من الخروج نحو المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، بهدف تقديم الامتحانات.

وادعت وكالة أنباء النظام “سانا” أن الفصائل منعت الطلاب في مناطق بإدلب من التوجه إلى ممر “ترنبة – سراقب”، من أجل نقلهم عبر حافلات إلى مدينة حماة لتقديم امتحانات شهادتي التعليم الأساسي والثانوي.

وبهذا الخصوص، نفى مدير فريق منسقو الاستجابة في سوريا “محمد حلاج”، في تصريح خاص لـ “وكالة زيتون الإعلامية”، جميع الأنباء الروسية، جملة وتفصيلاً.

وذكر أن موضوع المعابر قصة “قديمة جديدة”، حيث يدعي النظام فتحها بحجة أمور كثيرة، منها يتعلق بالجانب الطبي والإنساني في إدلب.

ونفى “حلاج” بشكل قاطع خروج أي مدني من المناطق المحررة، نحو مناطق سيطرة النظام بعد الإعلان عن فتح المعابر، علماً أنهم يتمتعون بكامل الحرية.

وشدد على أن سكان المناطق التي سيطر عليها النظام مؤخراً في الشمال السوري، آثروا النزوح، على البقاء تحت حكم وسيطرة النظام.

وأضاف: “لا يوجد قابلية لدى أحد للخروج نحو مناطق سيطرة النظام”، كما ذكر أن إدلب لوحدها تضم 7 جامعات، و4 جامعات في ريف حلب، لذلك لا يوجد مبرر للخروج نحو مناطق سيطرة النظام، ووضع كلف مادية وتعرض الطلاب للاعتقال”.

يذكر أن وزارة الدفاع الروسية أعلنت خلال الأشهر الماضية أكثر من مرة عن افتتاح معابر في ريف إدلب، لخروج المدنيين إلى مناطق سيطرة النظام، لكنها اضطرت لإغلاقها بعد أيام، بسبب رفض الأهالي في إدلب للخروج من المنطقة، وسخريتهم من الدعوات الروسية.

اترك تعليقاً