الأخبار

“معاذ الخطيب” يوجه رسالة إلى السوريين1 دقيقة للقراءة

وكالة زيتون – متابعات
وجه الرئيس السابق للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية “معاذ الخطيب” رسالة إلى الشعب السوري، اليوم الأحد، بمناسبة انتهاء المسرحية الانتخابية.

وبدأ “الخطيب” رسالته بتوجيه الشكر لجميع السوريين على موقفهم النبيل الذي اتخذوه تجاه الانتخابات الرئاسية التي نظمها نظام الأسد خلال الأيام القليلة الماضية.

وقال “الخطيب” إن من “شارك في انتخابات النظام قلة لا نلومهم، ونعرف كيف يستخدم النظام الناس ويتلاعب بأرزاقهم، ويضغط عليهم في خصوصيات حياتهم من أجل إنزالهم إلى ساحات الرقص، وإجبارهم على حضور السرك السياسي”.

ورأى أن ما حصل كان إنجازاً عظيماً شارك الشعب السوري كله في صناعته، والتوق للحرية شيء لا يتوقف، ولن يتوقف أبداً، مضيفاً: “مرات قلنا كانت هناك مؤامرة خبيثة ماكرة بحق سوريا والنظام هو من أنجحها”.

وأضاف: “منذ عشر سنوات نقول هناك شيء قادم لسوريا أكبر من النظام ومن المعارضة، الهدف منه تدمير سوريا أرضاً وشعباً وبلاداً وهوية وحضارة، ولم يصغ النظام الأرعن لحظة وأعرض كثير من إخواننا في المعارضة عن ذلك”.

واعتبر أن الحراك الشعبي الرافض للانتخابات أعاد النظام لحجمه الطبيعي، وكشف زيف شعاراته، مشيراً إلى وجود 8 جيوش أجنبية في سوريا، وعشرات أجهزة المخابرات العالمية.

وشدد على أن الادعاء بوجود حرب أهلية بين السوريين غير صحيح بشكل نهائي، وأن ما يحصل هو عبارة عن عصابات تحمل السلاح وتتكلم بأسماء قوى تحاول زعزعة كل شيء فيها.

وختم “الخطيب” كلمته بالقول إن “السوريين عرفوا معنى الحرية وصبروا كثيراً، وما يزال حبهم للحرية لا يزول، وبعد ذلك سنقول بعد كل ليل بهيم هناك فجر صادق، أليس الصبح بقريب.. بلى”.

اترك تعليقاً