الأخبار

الميليشيات الإيرانية تفتتح معبراً جديداً بين سوريا والعراق.. ما هدفها؟1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

افتتحت الميليشيات الإيرانية معبراً حدودياً مع العراق في ريف دير الزور الشرقي، وذلك بعد إغلاق إحدى المنافذ الواقعة تحت سيطرتها في المنطقة إثر خلاف فيما بينها.

وذكرت مصادر إعلامية أن الميليشيات افتتحت بوابة عسكرية حدودية في محيط مدينة “البوكمال” بعد اتفاق بين “حزب الله” العراقي و”عصائب أهل الحق”، على إدارة هذه البوابة بشكل مشترك، وتقاسم النفوذ فيها.

وخلال الأيام القليلة الماضية أغلقت الميليشيات إحدى البوابات الحدودية في مدينة “البوكمال” إثر خلاف بين “حزب الله” العراقي، و”عصائب أهل الحق” على إدارتها والواردات المالية منها.

وحول الهدف من افتتاح هذا المعبر، قال الباحث المهتم بالشأن الإيراني “رشيد حوراني”، إن إيران تهدف من ذلك إلى إرسال الرسائل لمعارضيها الإقليميين والدوليين أنها على استعداد لتوسيع ساحة المواجهة باتجاه العراق من خلال الحشد الشعبي التي تدعمه.

وأشار “حوراني” في حديث لـ”وكالة زيتون الإعلامية” إلى أن الميليشيات الإيرانية تستخدم هذه المعابر بهدف “تأمين خطها البري الذي بات معروفاً من العراق إلى لبنان”.

وتعتبر هذه المعابر غير شرعية وبديلة عن معبر “القائم” الخاضع لسيطرة الحكومة العراقية، حيث تتخذ الميليشيات الإيرانية منها طريقاً رئيسياً لإدخال السلاح إلى سوريا، وتهريب المخدرات منها.

تجدر الإشارة إلى أن الميليشيات الإيرانية تسيطر على معظم الحدود العراقية السورية، حيث تتخذ ميليشيات الحرس الثوري الإيراني من المنطقة مقرات رئيسية لها ومستودعات لأسلحتها.

اترك تعليقاً