الأخبار

اغتيالات جديدة في درعا تودي بحياة اثنين من عناصر قوات الأسد1 دقيقة للقراءة

اغتيال مجهول درعا
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

لقي اثنين من عناصر قوات الأسد مصرعهما، إثر تعرضهما لإطلاق نار من قبل مجهولين، في عمليتين منفصلتين شهدتهما محافظة درعا جنوبي سوريا.

وقال الناطق باسم تجمع أحرار حوران أبو محمود الحوراني، إن مجهولين استهدفوا بالرصاص الشاب أكرم عامر الزعبي في بلدة اليادودة غرب درعا ما أدى إلى مقتله على الفور.

وأشار الحوراني في تصريح لـ “وكالة زيتون الإعلامية” إلى أن الزعبي كان يعمل في محل لإصلاح الدراجات النارية، ويحمل بطاقة من الفرقة الرابعة منذ إجراء عملية التسوية في عام 2018، ولم ينخرط قبل ذلك ضمن أي فصيل عسكري.

وأضاف الحوراني أن مجهولون استهدفوا الشاب محمد طلال المحاميد بإطلاق النار عليه بشكل مباشر في حي العباسية بدرعا البلد، ما أدى إلى مقتله وإصابة شخص آخر.

وعمل المحاميد سابقاً في إحدى فصائل المعارضة السورية قبل التوقيع على اتفاقية التسوية في عام 2018، ثم انخرط بعدها ضمن مجموعة محلية تتبع لشعبة الأمن العسكري.

تجدر الإشارة إلى تعرض العنصرين في الفيلق الخامس محمد عبد الكافي العلي ويوسف الحسيان لإصابة إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش في بلدة الشجرة بريف درعا الغربي.

اترك تعليقاً