السياسة

الائتلاف الوطني يؤكد وقوفه إلى جانب أبناء “منبج” ويطالب برفع الغطاء عن “قسد”1 دقيقة للقراءة

الائتلاف الوطني الثورة السورية المعارضة السورية
Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أكد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في بيان اليوم الثلاثاء وقوفه إلى جانب أبناء مدينة “منبج” بريف حلب الشرقي، في الانتفاضة الشعبية ضد ميليشيا “قسد”.

وشدد البيان على شرعية مطالب أبناء الشعب السوري في “منبج”، وفي سائر المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيا “قسد”.

وأعرب عن رفضه لما يتعرض له السوريين من انتهاكات واستهداف وملاحقة، من خلال قمع المظاهرات وفرض التجنيد الإجباري وعمليات المداهمة والاعتقال والبحث عن الشبان الرافضين للتجنيد في صفوف “قسد”.

وأشار إلى أن القانون الدولي والشرعية الدولية ومبادئ حقوق الإنسان تشدد على عدم شرعية الإجراءات التي تفرضها العصابات والميليشيات التي تفرض سيطرتها على أي مكان بمنطق الأمر الواقع.

وأضاف: “القانون الدولي يؤكد أن مثل هذه الإجراءات، وخاصة المتعلقة بفرض التجنيد الإجباري في الميليشيات والعصابات، هي جرائم حرب”.

وطالب الائتلاف الوطني الجهات الدولية التي تدعم ميليشيا “قسد” برفع الغطاء والدعم عنها، والتحرك الفوري لوقف انتهاكاتها وممارساتها الإجرامية ضد أهالي منبج وشرق الفرات ووقف حملات التجنيد الإجباري.

جدير بالذكر أن مدينة “منبج” بريف حلب الشرقي تشهد منذ يوم أمس الاثنين توترات كبيرة على خلفية الإضراب الذي نفذه الأهالي احتجاجاً على التجنيد الإجباري وتدهور الأوضاع المعيشية، وقيام “قسد” بإطلاق النار على المتظاهرين وقتل 5 منهم.

اترك تعليقاً