تركيا - غازي عنتاب

الجيش الوطني السوري يستنفر وينتظر ساعة الصفر لدخول “منبج”

جيش وطني

وكالة زيتون – خاص

أعلنت عدة فصائل في الجيش الوطني السوري، الثلاثاء 1 حزيران، الاستنفار الكامل ورفع الجاهزية، كما أرسلت أرتال عسكرية إلى نقاط التماس مع ميليشيا “قسد” على أطراف مدينة منبج شرق حلب.

وقال النقيب “محمد حاج علي” الناطق باسم “فرقة الحمزة – قوات خاصة”، إن الاستنفار يأتي في إطار الاستعداد الكامل من أجل تنفيذ المهام العسكرية الملقاة على عاتق الجيش الوطني، مؤكداً انتظارهم الأوامر العسكرية لبدء التحرك نحو منبج.

وأضاف في تصريح لـ “وكالة زيتون الإعلامية” أن هذه التحركات هي استعداد لطرد ميليشيا “قسد” من مدينة منبج ومنع استغلال نظام الأسد لهذه الاحتجاجات الشعبية العفوية.

وذكر أن الميليشيا واجهت المظاهرات السلمية في منبج بالرصاص مما أدى إلى وقوع شهداء، وهذا ما يؤكد إرهابها وعدم انتمائها لهذه الأرض.

وفي سياق متصل، رفعت الفرقة الأولى في الفيلق الأول بالجيش الوطني جاهزية مقاتليها وأرسلت تعزيزات عسكرية إلى خطوط التماس مع “قسد” على أطراف منبج من جهة مدينة جرابلس.

وكان الصحفي “حسن النيفي” قد كشف في تصريح لـ “وكالة زيتون الإعلامية” عن وجود معلومات تفيد بأن “قسد” تفاوض نظام الأسد لإدخاله إلى مدينة “منبج” بغطاء روسي، وذلك انتقاماً من الانتفاضة الشعبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا