السياسة

مقتل لاجئ سوري على يد حرس الحدود اليوناني1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

قضى لاجئ سوري، على يد حرس الحدود اليوناني جراء تعرضه للضرب المبرح أثناء محاولته الوصول إلى أوروبا قادماً من تركيا.

وقالت صفحات على وسائل التواصل الاجتماعي، إن حرس الحدود اليوناني اعتدى بالضرب المبرح بطريقة وحشية على الشاب “محمد إبراهيم الموسى”، بعد القبض عليه أثناء محاولته العبور إلى اليونان قادماً من تركيا، مما أدى إلى وفاته.

و”الموسى” ينحدر من قرية “خان السبل” في ريف إدلب، وكان قد تعرض للضرب الوحشي من قبل الحرس اليوناني قبل عدة أشهر.

وتنتهج السلطات اليونانية سياسة سيئة في التعامل مع اللاجئين العابرين لأراضيها باتجاه شمال أوروبا، حيث سبق أن سُجلت عشرات الانتهاكات بحقهم.

واضطر المئات من اللاجئين للعودة إلى تركيا بعد أن سُرقت ممتلكاتهم على يد القوات اليونانية التي تتركهم في عرض البحر أو في الغابات يواجهون الموت وهم شبه عراه.

وأثارت الانتهاكات اليونانية غضباً في الأوساط الدولية والحقوقية لانتهاكها المعايير القانونية لطالبي اللجوء.

واتهمت منظمة “مير ليبرويوم” الألمانية، اليونان ووكالة الحدود الأوروبية بممارسة العنف ضد اللاجئين إلى أراضيها في بحر إيجة.

وكشفت المنظمة عن توثيقها 321 حادثة إجبار على العودة للاجئين سوريين، عدا عن الانتهاكات التي وصلت للضرب المبرح.

اترك تعليقاً