الأخبار

“زيتون” تحصل على معطيات تكشف أسماء المتورطين بـ “الهجمات الكيميائية” في سوريا1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

أكد مدير جهاز الاستخبارات الهولندي “يان سويلنز” خلال الأيام الماضية أن بلاده حددت خمسة ضباط سوريين كبار يقفون وراء عدة هجمات بالغاز السام “السارين”، إلا أنه لم يذكر أسماء الضباط.

من جانبه أشار البرنامج الإذاعي الهولندي “Argos” إلى أن حديث “سويلنز” يتعلق بالهجمات الكيمائية على مدينتي “خان شيخون” جنوب إدلب، و”اللطامنة” شمال حماة.

وحصلت “وكالة زيتون الإعلامية” على معطيات تكشف أسماء المتورطين بـ “الهجمات الكيميائية” المذكورة، حيث قال المتحدث باسم مركز توثيق الانتهاكات الكيميائية في سوريا “أحمد الاحمد” إنه “في تلك الفترة، كانت تقود عمليات النظام في ريف حماة ميليشيات يقودها العقيد سهيل الحسن، إلى جانب مليشيا أسود الصحراء التي يقودها العميد جمعة الجاسم، التابعة للفرقة الخامسة، بقوات النظام”.

وأشار “الأحمد” في تصريح لـ “وكالة زيتون الإعلامية” إلى مسؤولية وزير دفاع النظام العماد علي أيوب عن الهجمات الكيميائية.

وأكد “الأحمد” وجود صور يظهر فيها “أيوب”، وهو يجري زيارة ميدانية للمنطقة في الربع الأول من العام 2017 اطلع فيها على سير المعارك في المنطقة.

وأضاف: “أي قرار بالهجوم بالأسلحة التقليدية أو الكيميائية، لا بد أن يتخذ من غرفة العمليات التي تتواجد فيها التشكيلات المذكورة، إلى جانب أيوب وزير الدفاع”.

وتابع: “لا يمكن أن يتم اتخاذ القرار بشن هجمات كيميائية من قبل ضابط مهما كانت رتبته، بسبب التبعات السياسية، لذلك يجب أن يأتي القرار من أعلى المستويات ومن رأس النظام نفسه، وغالباً الأسد وشقيقه ماهر الأسد من المتورطين أيضاً بتلك الهجمات”.

يذكر أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أكدت في العديد من التقارير مسؤولية نظام الأسد المباشرة عن استخدام الأسلحة الكيميائية في مواقع متفرقة في سوريا، كان آخرها الذي صدر في نيسان الماضي، وأثبت مسؤولية “قوات النمر” عن هجوم “سراقب”.

اترك تعليقاً