السياسة

الائتلاف السوري يتحدث عن نوايا خبيثة لنظام الأسد وروسيا في إدلب1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

دعا الائتلاف الوطني السوري كافة الأطراف الإقليمية والعربية والدولية إلى التدخل من أجل وقف التصعيد العسكري لنظام الأسد وروسيا على محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال الائتلاف السوري في بيان له: “تزامناً مع ذكرى تسليم الجولان للاحتلال الإسرائيلي، تشن قوات النظام مدعومة بالميليشيات الإيرانية قصفاً مدفعياً وصاروخياً على التراب السوري في ريف إدلب مدعومة بقصف جوي تنفذه طائرات الاحتلال الروسي”.

وأضاف “هي مفارقة باتت مفهومة لنظام ارتكب بحق المدنيين على مدار 10 سنوات أفظع جرائم الحرب وجرائم استخدام الأسلحة الكيميائية والجرائم ضد الإنسانية مروراً بالتعذيب والإعدام والتهجير والسلب والنهب والاتجار بالمخدرات”.

وذكر أن التطورات على مدار الأسابيع والأيام الماضية والساعات الأخيرة تكشف عن نوايا تصعيدية خبيثة على إدلب.

وأشار إلى أن كل الأطراف الإقليمية والعربية والدولية مطالبة بالتدخل الجاد لوقف ممارسات النظام ورعاته.

ولفت إلى أن الأمم المتحدة والأطراف الدولية الفاعلة مسؤولة بالدرجة الأولى عن وقف ما يجري، مضيفاً أن استمرار حالة الصمت سيرسل رسالة خاطئة، وسيفهم كضوء أخضر لإجراء هجوم عبثي جديد ستكون له من دون شك نتائج كارثية على كل الأطراف.

وختم بأن الواقع السوري يتطلب مبادرة دولية جدية، موضحاً أن العالم اليوم بحاجة لشخصيات سياسية قيادية تعي خطورة المرحلة وتتمتع بما يكفي من الشجاعة والحكمة والقدرة على تحمل مسؤولية تاريخية يفرضها الظرف الراهن.

ومنذ أيام تصعد قوات الأسد والميليشيات الروسية قصفها على منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب، وكانت ذروة التصعيد يوم أمس، حيث قصفت الطائرات الحربية الروسية عدة مناطق، فضلاً عن القصف المدفعي ما أسفر عن سقوط شهداء وجرحى، ونزوح آلاف الأشخاص من منازلهم.

اترك تعليقاً