الأخبار

حركة نزوح تشهدها بلدات وقرى ريف إدلب الجنوبي1 دقيقة للقراءة

Zaitun agency
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

تشهد بلدات وقرى جبل الزاوية جنوب إدلب حركة نزوح للسكان نحو المناطق الحدودية مع تركيا، بسبب تصاعد وتيرة قصف قوات الأسد والميليشيات الروسية للمنطقة.

وأفاد مراسل “وكالة زيتون الإعلامية” بأن المئات من المدنيين توجهوا إلى المناطق الواقعة شمال الطريق الدولي M4، والتي تعتبر أكثر أماناً مقارنة بمناطق جبل الزاوية.

وقال أحمد مرعي أحد المدنيين النازحين من جبل الزاوية في تصريح لـ “وكالة زيتون الإعلامية”: “عدت إلى المنزل رفقة عائلتي في بلدة إبلين قبل نحو شهرين بهدف جني المحاصيل الزراعية”.

وأضاف: “أضطر اليوم للنزوح مجدداً، والعيش في الخيام، بسبب القصف اليومي لميليشيات الأسد على المنازل والأراضي الزراعة، وهو أمر لا يطاق”.

من جانبها قالت منظمة الدفاع المدني السوري: “تتعاظم المخاوف من حملة نزوح شاملة من المنطقة في ظل استمرار التصعيد، نحو مخيمات الشمال المهددة أساساً بكارثة إنسانية مع اقتراب موعد التصويت في مجلس الأمن حول آلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود واحتمالية استخدام روسيا حليفة النظام حق النقض (الفيتو) لإيقاف إدخالها من معبر باب الهوى الحدودي الذي يشكل شريان الحياة الوحيد لمناطق شمال غربي سوريا”.

ويوم أمس أكد فريق منسقو الاستجابة في سوريا أن المنطقة غير قادرة على استيعاب موجات النزوح المستمرة، مشدداً على ضرورة منع تكرار العمليات العسكرية وزيادة الخروقات بشكل يومي من قبل قوات الأسد وروسيا على المنطقة.

وأشار إلى أن الآلاف من المدنيين النازحين من مناطق ريف إدلب وحلب، ما زالوا غير قادرين على العودة إلى منازلهم بسبب سيطرة نظام الأسد على قراهم وبلداتهم، إضافة إلى استمرار الخروقات لوقف إطلاق النار بشكل يومي.

اترك تعليقاً