السياسة

مصادر دبلوماسية تلمح لـ”صفقة” أمريكية – تركية تشمل سوريا1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

ألمحت مصادر دبلوماسية إلى احتمالية توصل الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا، لصفقة حول ملفات مختلفة، تشمل الملف السوري.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن مصادر دبلوماسية مطلعة، أن “التفاوض بين الولايات المتحدة وتركيا جارٍ على قدم وساق”.

وذكرت أن التفاوض “يركز على عقد صفقة متعددة الأوجه، لا تتصل فقط بصفقة الصواريخ الروسية (إس 400)، بل بالدور الذي يمكن أن تلعبه تركيا في أفغانستان بعد انسحاب القوات الأميركية والدولية”.

وتشمل المفاوضات مصير المناطق الحدودية التركية – السورية، خصوصاً تلك الممتدة شمال شرقي الفرات.

وقالت المصادر: “الصفقة التي يجري الحديث عنها، تمتد لتشمل مستقبل صواريخ “إس 400” والوضع في سوريا، بما يضمن خصوصاً محاولة خفض مخاوفها من “الجيب الكردي” في مناطق شرق الفرات، وإسهامها النشط في حل أزمة المساعدات الإنسانية لمناطق المعارضة السورية كلها، في ظل تنسيق تركي نشط مع كردستان العراق”.

وأضافت: “لا شيء مضمون حتى الساعة، على الرغم من أن الظروف على الأرض تدفع إلى الاعتقاد بأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد يكون مضطراً إلى القبول بهذه الصفقة، لأسباب مرتبطة بالصعوبات السياسية والاقتصادية الداخلية”.

تجدر الإشارة إلى أن مستشار الأمن القومي الأمريكي جاك سوليفان أكد في تصريح صحفي يوم الإثنين الماضي أن أردوغان وبايدن سيبحثان الملف السوري خلال لقائهما الأول في بروكسل 14 الشهر الجاري.

اترك تعليقاً